نيوزويك: الأوضاع في مصر تزداد سوءا

قال الباحث بمركز دراسات الشرق الأوسط وإفريقيا بمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي ستيفن كوك, إن النظام الحالي في مصر كان يتمتع بشعبية كبيرة بين عامي 2013 و2014 , إلا أنها انحسرت مؤخرا، بسبب تدهور الأوضاع السياسية والحقوقية والاقتصادية في البلاد,

وأضاف كوك في مقال له بمجلة “نيوزويك” الأمريكية أمس الثلاثاء أن النخبة والمهنيين كانوا مصدرا مهما لدعم النظام المصري, إلا أن قطاعات متزايدة بينهم بدأوا يتخلون عن تأييده.

وأضاف أن الدليل على ما سبق, احتجاجات الأطباء ضد ممارسات بعض أفراد الشرطة مع زملائهم في عدد من المستشفيات.

وتابع ” التأييد للنظام المصري انخفض أيضا بين جزء من النخبة السياسية, التي كانت تؤيده في السابق” .

واستطرد الكاتب ” بعد ثورة يناير, اعتقد المصريون أن الاحتجاجات السلمية هي الوسيلة الأفضل للحصول على حقوقهم, إلا أن حملة التقييد المتزايدة على حرية التعبير, جعلت هذه الاحتجاجات خطرا على المشاركين فيها”,

وخلص إلى القول :”إن الأوضاع في مصر تزداد سوءا في ظل عدم الانفتاح على الرأي الآخر, وتقييد حرية التعبير”.

 

شاهد أيضاً

تقرير: 3949 انتهاكاً حقوقياً في 2022 منها 56 حالة وفاة بالسجون المصرية

أصدر مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب تقريره السنوي “أرشيف القهر” الذي رصد فيه 3949 …