نيويورك تايمز: مستشار لترامب عمل سرا لصالح مصر للتأثير على الإدارة الأمريكية


قالت صحيفة نيويورك تايمز، عن مصادر وصفتها بالمطلعة، إن مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) ومكتب المحقق الخاص روبرت مولر حققا فيما إذا كان المستشار السابق ضمن حملة ترامب الانتخابية وليد فارس عمل سرا لصالح الحكومة المصرية، للتأثير على الإدارة الأمريكية في الأشهر التي سبقت تولي الرئيس دونالد ترامب منصبه.

وأشارت المصادر إلى أن وليد فارس كان واحدا ضمن خمسة مساعدين في حملة ترامب تم التحقيق معهم بشأن علاقاتهم مع دول أجنبية.

وأضافت المصادر أن قرار التحقيق في علاقة فارس مع الحكومة المصرية استند إلى معلومات سرية للغاية، وأن التحقيق دام لعدة أشهر، دون توجيه أي اتهامات إليه في نهاية المطاف.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن فارس رفض التعليق، وكذلك المتحدثة باسم وزارة العدل، وقالت المصادر إن مدير وكالة المخابرات المركزية في ذلك الوقت مايك بومبيو اطلع على التحقيق، مما يشير إلى أن الوكالة ربما حصلت على معلومات من مصدر مصري عزز تحقيق “إف بي آي”.

وأوضحت الصحيفة أن فارس انضم إلى فريق السياسة الخارجية الذي شكله ترامب في ربيع عام 2016، وأن “إف بي آي” حقق مع أربعة مستشارين آخرين في حملة ترامب بشأن علاقاتهم مع روسيا كجزء من التحقيق الأصلي للمكتب في تدخل موسكو بالانتخابات، ثم بدأ التحقيق في علاقات فارس مع مصر.

وأضافت أن فارس -وهو مسيحي ماروني لبناني المولد- ربما كان من أبرز مستشاري ترامب الأجانب، حيث كان يظهر بشكل متكرر في قناة فوكس نيوز لمناقشة “مخاطر الإرهاب الإسلامي والشريعة الإسلامية”، حسب وصف الصحيفة.

وقالت الصحيفة إن تلميحات عن التحقيق مع فارس ظهرت في وثائق مولر المنقحة، وفي تسريبات من استجوابه من لدن “إف بي آي” حصل عليها موقع “بازفيد نيوز”.

وقال سام كلوفيس -وهو مسؤول آخر في حملة ترامب- لفريق المحققين الذين عملوا مع مولر إن فارس كانت لديه اتصالات رفيعة المستوى مع الحكومة المصرية واتصالات مع نائب وزير التعليم.

وتضيف الصحيفة أن فارس قال لكلوفيس إن لديه أصدقاء يمكنهم التوسط في عقد اجتماعات بين الحملة والحكومة المصرية، لكن كلوفيس رفض هذه الفكرة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: مصر تحاول إسكات المعارضين في الخارج بسجن أقاربهم

قالت صحيفة “واشنطن بوست”، من خلال تقرير لمراسلها سودارسان راغفان، إن مصر تحاول إسكات معارضيها …