نيويورك تايمز: هجمات بغداد تؤشر على تهاوي “داعش”

رأت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، أن موجة التفجيرات الأخيرة التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد تعد مؤشرا على اضطراب وتهاوي تنظيم داعش، معتبرة أن الضربات القاسية التي يقوم بها التنظيم إنما بسبب خسارته للأراضي، التي كان قد استولى عليها من قبل.

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أن هذه التفجيرات جاءت مشابهة لمشهد مماثل من أعمال عنف متطرفة وتفجيرات شرسة وقعت الأسبوع الماضي في بغداد أيضا، مشيرة إلى أن أكثر من 200 شخص قتلوا منذ يوم الأربعاء الماضي، في سلسلة هجمات وتفجيرات انتحارية عنيفة.

وقالت الصحيفة “هناك حقيقة تبدو جلية، وهو أن تنظيم داعش تكبد خسائر فادحة وفقد السيطرة على كثير من الأراضي في العراق وسوريا، وهذه الموجة الأخيرة من التفجيرات من مسلمات قواعد اللعبة التي يمارسها هذا التنظيم المتطرف منذ نشأته في العراق، فكلما فقد السيطرة على أراض، كلما ضرب بقسوة، ولكن في المقابل تلك ليست النهاية، فهزيمة داعش لم تتم كليا بعد”.

وأوضحت الصحيفة، أنه “منذ بداية نشأة التنظيم، دفعت الرغبة عناصر داعش لشن حرب طائفية، وكانوا على استعداد لمقايضة حياتهم مقابل الدفاع عن فكرتهم وهدفهم”، لافتة إلى أن الحرب الأهلية التي اندلعت في العراق عمقت من الانقسامات الطائفية فيه.

ونوهت بأن العام الجاري ليس الأكثر عنفا من ناحية التفجيرات الإرهابية في العراق، ففي عام 2013 شن مسلحو داعش موجة مكثفة وشديدة العنف من التفجيرات الإرهابية والانتحارية ضربت بغداد ومدنا أخرى، في بعض الأوقات كان يقع نحو 50 تفجيرا انتحاريا في الشهر الواحد، وهو ما خلف مئات القتلى والمصابين.

وكانت بغداد قد شهدت يوم أمس أربع تفجيرات إرهابية نفذت واحدة تلو الأخرى دون تمييز بين مدنيين أو غيرهم، أدت إلى مقتل وإصابة المئات وتناثر الدماء والأشلاء في جميع الأركان من أسواق شعبية عامة تقع في شمال وجنوب وشرق بغداد.

شاهد أيضاً

صحف اسرائيلية: انتفاضة فلسطينية ثالثة حال تنفيذ عملية عسكرية كبرى بالضفة

حذرت صحف إسرائيلية من إمكانية اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة حال قرر المجلس الوزاري الأمني (كابينت)، …