هآرتس: التقارب السعودي الإيراني ينهي حلم إسرائيل بتكوين حلف عربي ضد طهران


حذرت صحيفة “هآرتس” العبرية، من أن المفاوضات الجارية بين إيران والسعودية، قد تكتب فصل الختام قريبا للتحالف العربي الإسرائيلي المناوئ لطهران والذي علقت عليه إسرائيل آمالا عريضة.

وأشارت الصحيفة، في مقال نشرته للكاتب “تسفي برئيل”، أن القواسم المشتركة بين إسرائيل -التي اعتبرت نفسها عضوا غير رسمي في التحالف المذكور- والسعودية فيما يخص التهديدات الإيرانية، بعث الأمل في احتمال تطبيع للعلاقات بين تل أبيب والرياض.

وأوضح الكاتب أن التسريبات والتصريحات المتداولة مؤخرا ترجح أن الأمل الإسرائيلي أصبح بعيد المنال، كما تشير إلي أن التحالف في طريقه للتفكك.

واستشهد الكاتب بتصريحات لوزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبداللهيان عقب زيارته لمصر وسوريا وروسيا، التي أكد خلالها أن المحادثات الجارية بين الرياض وطهران تسير في الاتجاه الصحيح.

كما استشهد أيضا بما ذكره متحدث الخارجية الإيرانية من توقيع إيران والسعودية عدة اتفاقات، وأيضا بما نقلته مصادر دبلوماسية إسرائيلية عن مراسلين عرب بأن تطبيع العلاقات بين الرياض وطهران بات على بعد أسابيع.

واعتبر الكاتب أن عودة العلاقات بين الدولة الفارسية ونظيرتها الخليجية التي لم تعترف بعد بإسرائيل من شأنه أن يرفع الحواجز أمام قنوات الاتصال ما بين جميع الدول العربية من جهة وإيران من جهة أخرى.

وأضاف الكاتب أن خير دليل على ذلك ما أورده وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي” خلال مكالمة مع نظيره الإيراني في هذا الأسبوع والتي قال فيها إن “العلاقات الجيدة مع إيران مصلحة أردنية مهمة”.

ورأي الكاتب أن الدول العربية، لا سيما السعودية

التي أرادت تعزيز مكانتها في واشنطن عن طريق تسويق النضال المشترك ضد إيران، استطاعت في عهد الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” الاستناد إلى وساطة إسرائيل، حتى لو لم يحقق الأمر نجاحاً كبيراً.

وذكر الكاتب أنه يتبين لتلك الدول الآن بأن المعركة ضد إيران لم تعد تجارة مرغوبا فيها، وأن إسرائيل ليست سوى وسيط يحصل على العمولة ولكنه لا يستطيع تسليم البضاعة.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

مصر تلغي 4 مناقصات لتوريد القمح وسط مخاوف بإلغاء الدعم على الخبز

واصلت أسعار الدقيق ارتفاعها في مصر -أكبر مستورد للقمح في العالم- بسبب ارتفاع أسعار القمح، …