هدايا لدول فقيرة وتحويل لمولات .. ماذا سيحدث لملاعب مونديال قطر بعد انتهاء كأس العالم؟

مع بدء العد التنازلي لانطلاق مباريات كأس العالم في قطر 2022، يتساءل كثيرون عن مستقبل الملاعب الثمانية التي ستستضيف البطولة بين 20 نوفمبر/تشرين الثاني و18 ديسمبر/كانون الأول.

شيدت قطر 7 ملاعب جديدة بالكامل لاستضافة منافسات بطولة المونديال، في حين شهد ملعب “خليفة الدولي” أعمال تطوير شاملة.

وبعد انتهاء البطولة سيُفك نحو 170 ألف مقعد لتمنح للدول النامية مساعدة من قطر لتحسين البنية التحتية الرياضية لتلك الدول.

ومن ثم إنشاء 22 ملعبا جديدا في الدول النامية، وستترك إعادة التشكيل هذه لقطر ملاعب بعدد مقاعد يراوح بين 20 إلى 25 ألف مقعد.

بعد إسدال الستار على المونديال، سيتحول الملعب -الذي يستضيف مباريات عدة وصولا إلى ربع النهائي- إلى وجهة رياضية وترفيهية تُلبي احتياجات وتطلعات كل منتسبي المدينة التعليمية، وستُخفض سعة الملعب إلى النصف، وسيُتبرع بـ20 ألف مقعد المتبقية لبناء ملاعب في دول نامية، والمساعدة في نشر الشغف بهذه اللعبة في جميع أرجاء العالم.

ملعب لوسيل

سيُحوّل ملعب لوسيل إلى وجهة مجتمعية تضم مدارس ومتاجر ومقاهي ومرافق رياضية وعيادات طبية، وسيتيح هذا المركز المجتمعي المتعدد الأغراض كل ما يحتاج إليه الناس تحت سقف واحد، هو السقف الأصلي لملعب كرة القدم. وخلال هذه العملية، ستفكك معظم مقاعد الملعب البالغ عددها 80 ألفا ويُتبرّع بها لمصلحة مشاريع رياضية حول العالم.

ملعب الثمامة

يقع الملعب وسط مساحات خضراء مزدهرة، وتوفّر المنطقة المحيطة به أماكن للعب والاسترخاء يمكن للمجتمع الاستفادة منها قبل البطولة وبعدها، وستخفض طاقة الملعب الاستيعابية بما يكفي لتلبية متطلبات الرياضة القطرية ولتوفير بنية تحتية رياضية عالية الجودة للدول النامية

حيث سيُتبرع بـ20 ألف مقعد لتطوير مشاريع رياضية في أرجاء مختلفة من العالم، وسيستخدم الملعب بطاقته الاستيعابية الجديدة لاستضافة مباريات كرة القدم والفعاليات الرياضية الأخرى.

إضافة إلى ذلك، ستضم المنشأة فرعًا من مستشفى “سبيتار” المتخصص بعلاج إصابات لاعبي كرة القدم، كما سيُبنى فندق عصري صغير مكان المدرجات العليا في الملعب.

ملعب البيت

ستُفكك مقاعد الجزء العلوي من المدرجات وستكون قابلة للنقل تمامًا مثل البيوت الحقيقية، وستُمنح للدول النامية التي تحتاج لبناء المرافق الرياضية.

ملعب الجنوب

سيصبح الملعب مركز الرياضة والترفيه الجديد في جنوب قطر، وستخفض سعة الملعب إلى 20 ألف مقعد على نحو يضمن استمرار أجواء الإثارة والحماسة فيه، وسيُتبرع بالمقاعد الأخرى البالغ عددها 20 ألفا لمشاريع تطوير كرة القدم في مختلف أنحاء العالم.

ملعب 974

صُمّم ليُفكك بالكامل بعد المونديال ويُقدّم للدول التي تحتاج للمقاعد في إطار التنمية، حيث يقدّم ملعب 974 نموذجًا يُحتذى لمطوّري الملاعب ومنظمي البطولات الكبرى في العالم.

ملعب أحمد بن علي

يستضيف الملعب في المونديال القطري مباريات من دور المجموعات حتى ثمن النهائي، ويستقبل في المنافسات أكثر من 40 ألف مشجع من مختلف دول العالم. وبفضل طبيعة مقاعده القابلة للتفكيك، من المقرر خفض الطاقة الاستيعابية للملعب بعد البطولة إلى 20 ألف مقعد، إذ ستفكّ مقاعد المدرّجات العلوية ليُعاد استخدامها في تطوير مشاريع ومرافق رياضية في قطر والعالم، وسيصبح الملعب بعد انتهاء المونديال مقرًّا لنادي الريان.

ملعب خليفة الدولي

يعدّ القلب النابض للأحداث الرياضية التي تشهدها قطر، وقد استضاف هذا الإستاد الذي تبلغ سعته 40 ألف مقعد كثيرا من الأحداث البارزة خلال تاريخه الطويل، مثل دورة الألعاب الآسيوية وكأس الخليج العربي وبطولة كأس آسيا لكرة القدم وغيرها من الأحداث.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الإنترنت الفضائي في إيران .. يساند الحراك الشعبي أم يستغله الغرب لصالحه؟

تزايد القلق في العالم بعد دخول خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية “ستارلينك”، وتوظيفها في الحروب …