هل ينتقل عبر السلع ..”كورونا” يثير المخاوف في شبكة التسوق الإلكترونية


سارع عدد من هواة الشراء الإلكتروني في دول الخليج إلى إلغاء طلباتهم خوفاً من احتمالية انتقال الفيروس تزامناً مع انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي “كورونا” في الصين، الذي أودى بحياة العشرات على الرغم من الإجراءات المُتخذة في سبيل كبحه.
وتساءل عددٌ من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي عن كيفية التعامل مع طلبات الشراء، التي لم تصل حتى الآن وإمكانية إلغائها، وإمكانية انتشار الفيروس من خلال البضاعة، فيما طالب آخرون بإيقاف التسوّق الإلكتروني من الصين لحين القضاء على “كورونا”.
وتعدّ مواقع التسوّق الصينية واحدةً من أرخص مواقع التسوّق الموجودة بالعالم، وتختلف من حيث الجودة، إذ شهدت نمواً غير مسبوقٍ في التجارة الإلكترونية، التي بلغ حجمها في الصين إلى 1.14 تريليون يوان (170 مليار دولار) بنهاية 2018، حسب تقرير أصدره “مؤتمر الصين للإنترنت 2018”.
كما تعدّ التجارة الإلكترونية سوقاً مفتوحة على مدار الساعة، توفّر الوقت والجهد على هذا النمط العالمي الجديد من التجارة إقبالاً كبيراً من قِبل الخليجيين عموماً والسعوديين على وجه الخصوص، إذ تعدّ السعودية من أعلى 10 دول نمواً في مجال التجارة الإلكترونية في العالم بنسبة نمو تتجاوز 32%، وقد وصل حجم تداولاتها إلى 80 مليار ريال (21 مليار دولار) خلال العام 2018.
الفيروسات تموت خلال دقائق
وعن احتمالية العدوى يقول الدكتور فهد الخضيري، إن الرسائل التي تحذِّر من بضائع الصين بسبب احتمالية انتقال “كورونا” “معلومات خاطئة”، موضحاً “الفيروس في منطقة محددة بالصين، وغالباً لا ينتقل الفيروس من خلال الملابس أو المنتجات الأخرى، وتموت الفيروسات خلال دقائق بمجرد خروجها من المصاب عن طريق العُطاس أو بالاتصال المباشر مع المصاب فقط”.
ويؤكد الخضيري، أنه لم يتم تحديد الطرق التي يتم من خلالها انتقال الفيروس “فيروسات لجهاز التنفسي تنتقل بالاحتكاك المباشر مع المصاب أو استنشاق رذاذ الفم عند العطاس أو استخدام أدواتهم الشخصية ومخالطتهم”، مشيراً إلى أنه يجب أخذ كل الاحتياطات من خلال عدم مخالطة الشخص المصاب وفحص القادمين من البلاد التي انتشر فيها المرض.
وأكدت السعودية والبحرين عدم تسجيل أي حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد، وأنهما نفذتا عدداً من الإجراءات الاحترازية للتصدي له، فيما أعلنت وزارة الصحة الإماراتية، الأربعاء، عن تشخيص حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد لأشخاص من عائلة واحدة، قادمين من مدينة ووهان بالصين التي تعد “معقل” فيروس كورونا الجديد، إذ سُجّلت أولى الإصابات في هذه المدينة.
جهود لمنع انتشار الوباء
وكثّفت الصين مبادراتها عبر منع حركة السير في مركز الوباء، وإعلان حالة إنذار قصوى في هونغ كونغ، واتخاذ إجراءات منهجية في وسائل النقل شمالي البلاد وجنوبها، في محاولة لمنع تفشي الفيروس، الذي وصل حالياً إلى أربع قارات.
وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، ينتشر الوباء بسرعة في الصين، مع تسجيل 1300 إصابة، بينها 41 حالة قاتلة حتى السبت، مقابل 830 إصابة بينها 26 قاتلة في اليوم السابق.
منطقة المرفقات

Comments

comments

شاهد أيضاً

3 طائرات مسيرة تقصف منزل رئيس الوزراء العراقي في محاولة لاغتياله

نجا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من محاولة اغتيال فاشلة، بواسطة طائرات مسيّرة مفخّخة، استهدفت …