هولاند وميركل يدعوان إلى حماية أوروبا

دعا فرنسوا هولاند وإنجيلا ميركل، اليوم الأحد، خلال إحياء الذكرى المئوية لمعركة فردان، إلى حماية أوروبا التي تشكل “فضاء هشا” في مواجهة “قوى الانقسام” التي عبرت عن نفسها خصوصا في غمرة أزمة المهاجرين.

وقال الرئيس الفرنسي، أن “واجبنا المقدس محفور في ارض فردان المدمرة، انه يختصر في بضع كلمات: فلنحب وطننا ولنحم منزلنا المشترك، أوروبا، التي سنكون من دونها معرضين لعواصف التاريخ”.

وشدد الزعيمان اللذان اجتمعا اليوم في شرق فرنسا لإحياء ذكرى إحدى أكثر المعارك دموية في الحرب العالمية الأولى، على الوضع الهش الذي يواجهه الاتحاد الأوروبي عشية استفتاء في 23 يونيو قد يؤدي إلى خروج بريطانيا من الاتحاد.

بدورها، تطرقت المستشارة الألمانية إلى “مواطن الضعف” الراهنة في أوروبا في مواجهة أزمة المهاجرين.

ودعت ميركل التي استقبلت بلادها أكثر من مليون لاجئ في 2015، إلى التضامن الأوروبي في مواجهة الأزمات، معتبرة أن من المهم “ألا ننغلق على أنفسنا بل أن ننفتح على الآخر” من اجل بقاء الاتحاد الأوروبي.

وأضافت “إذا فكرنا فقط من منطلقات وطنية فان ذلك لن يتيح لنا التقدم، هذا ينطبق على إدارة أزمة الديون في أوروبا، وأيضا على استقبال اللاجئين”.

شاهد أيضاً

“إسرائيل” تخشى إدراجها في قائمة الأمم المتحدة للدول الفاسدة

كشفت أوساط سياسية إسرائيلية عن “وثيقة أعدها مكتب المستشار القانوني للحكومة حذرت من فتح الأمم …