هولندا تدعو الدول الأوروبية إلى تشديد الرقابة على حدودها

دعا وزير الخارجية الهولندي، بيرت كوندرز، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الدول الأوروبية، إلى تشديد الرقابة على حدودها بشأن أزمة اللاجئين، بدلًا من إغلاقها.

وأشار كوندرز في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره المقدوني، نيكولا بوبوسكي، أثناء زيارته العاصمة المقدونية، سكوبيه، اليوم الأحد، إلى أن مقدونيا نجحت في التعامل مع أزمة اللاجئين، مؤكدًا ضرورة تشديد الرقابة في المناطق الحدودية بشكل يتناسق مع قوانين الاتحاد الأوروبي.

وأضاف الوزير الهولندي أن “التحكم بالحدود بشكل فعال، أفضل من إغلاقها، ومهمتنا في هذه المرحلة، هي إيجاد الحلول لأزمة اللاجئين، من خلال عقد لقاءات مع الدول الأكثر تأثرًا منها، كالنمسا ومقدونيا واليونان”.

ولفت إلى ضرورة التعامل مع النساء والأطفال اللاجئين بشكل إنساني، معربًا عن أمله في انخفاض جرائم تهريب البشر.

من جانبه، أوضح وزير الخارجية المقدوني، أنه ثمة حاجة لتنسيق وحل مشترك لأزمة اللاجئين، مبينًا أن بلاده قادرة على التعامل مع الوضع في “مسار منطقة البلقان” التي تستخدم من قبل اللاجئين.

يذكر أن اللاجئين، ومعظمهم من الفارين من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان، يصلون اليونان عبر البحر الأبيض المتوسط، في رحلة محفوفة بالمخاطر، ومنها يسلكون مسار مقدونيا -صربيا -كرواتيا، وصولاً إلى سلوفينيا ومنها إلى النمسا، ثم ألمانيا وغيرها.

Comments

comments

شاهد أيضاً

تونس.. جبهة الخلاص تدعو إلى حوار وطني وتحذر من “انفجار عام”

أعربت جبهة الخلاص الوطني في تونس، عن تعاطفها مع احتجاجات اجتماعية “سلمية” شهدتها أكثر من …