هويدي: الإدارة الأمريكية راضية عن السيسي

اعتبر الكاتب الصحفي فهمي هويدي، أن تصريحات رئيس المجلس الحكومي لحقوق الإنسان، والتي أكد فيها عدم وجود تعذيب ممنهج في مصر وأن حملة الاختفاء القسري هدفها تشويه مصر في الخارج، ادعاء لم يعد يصدقه الأجانب وتشهد مواقع التواصل الاجتماعى أنه صار محل استهجان وتندر من جانب المصريين.

وتساءل هويدي خلال مقاله بصحيفة “الشروق” اليوم الإثنين: “حين تسقط الإدارة الأمريكية شرط احترام حقوق الإنسان من مسوغات تقديم المساعدات إلى مصر، هل يسرنا ذلك أم يحزننا؟”، موضحا أن إدارة الرئيس أوباما قدمت إلى الكونجرس مقترحاتها بشأن المساعدات الخارجية التى تقدم لمصر. ولم تتضمن تلك المقترحات الشرط الذى تضمنته الموازنات السابقة، التى تلزم مصر بمراعاة حقوق الإنسان. وكان ذلك الشرط يحجب ١٥٪ من قيمة المساعدات الأمريكية (ما يعادل ١٥٠ مليون دولار) لحساب استحقاقات ذلك البند، إذ تتضمن الفقرة ٧٠٤١ من الموازنة شروط منح المساعدات لمصر التى تتمثل فى تأكيد الخارجية الأمريكية على أن “الحكومة المصرية تحافظ على علاقات استراتيجية مع الولايات المتحدة، وتلتزم بمعاهدة السلام، وأن تقوم تقارير دورية بشأن حماية حقوق الإنسان والأقليات الدينية، وتفعيل القوانين والسياسات التى تضمن ديمقراطية الحكم، وتحمى حقوق الأفراد وتحقق إنفاذ القانون، وتنفيذ إصلاحات تحمى حرية التعبير والتجمهر والتظاهر السلمى، وحماية منظمات المجتمع المدني والإعلام”.

وقال هويدي إنه طبقا لذلك النص فإن الإدارة الأمريكية أعربت عن رضاها، على مجمل السياسات التي تتبعها الحكومة المصرية، لكن ملف حقوق الإنسان كان من الصعب تمريره دائما، لذلك حجب مبلغ الـ١٥٠ مليون دولار، وكان الجديد هذه المرة أن الإدارة الأمريكية أسقطت ذلك الشرط. وطلبت اعتماد المبلغ الموقوف لتحقيق الإصلاحات والنمو الاقتصادي وتحسين الصحة والتعليم والمؤسسات الديمقراطية. واعتبرت أن إعفاء مصر من الشرط في صالح الأمن القومي الأمريكي.

شاهد أيضاً

الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية توقع انتفاضة “لم يسبق لها مثيل”

توقع الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان”، تامير هايمان، أن تواجه إسرائيل خطر اندلاع …