واشنطن بوست: بومبيو يتعمد وضع فخاخ ملغومة لبايدن


قالت صحيفة واشنطن بوست إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يقوم بحملة غير لائقة للفت الأنظار وهو في طريقه لترك منصبه، من خلال التغريدات التي ينشرها في حسابه الرسمي في تويتر الحافلة بالشعارات السياسية والافتخار بإنجازاته.

وتحذر الصحيفة في افتتاحيتها من أن تلك المسرحيات التي يقوم بها بومبيو لخدمة مصالحه الشخصية، تهدد الآن بأن تصبح قاتلة، حيث كشف النقاب خلال عطلة نهاية الأسبوع عن سلسلة من القرارات تشمل إلغاء القيود المفروضة منذ عقود على الاتصالات الدبلوماسية مع تايوان، وإدراج كوبا في لائحة الإرهاب، وتصنيف جماعة المتمردين الحوثيين في اليمن منظمة إرهابية.

وتقول واشنطن بوست إن القرارات الثلاثة التي أعلن عنها وزير خارجية ترامب من شأنها خلق فوضى سيتعين على إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن تنظيفها لاحقا، وقد يكون أشدها تداعيات الإجراء الخاص باليمن، والذي يقول مسؤولو الإغاثة الدولية إنه قد يدخل البلد الذي مزقته الحرب في مجاعة.

 وتضيف الصحيفة أن التسوية السلمية هي الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب وحالة الطوارئ الإنسانية في اليمن، وأن من شأن تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية عرقلة التوصل لحل سلمي.

وبما أن القرار الذي أعلن عنه بومبيو والقاضي بتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية، والكلام للصحيفة، سيدخل حيز التنفيذ يوم 19 يناير/كانون الثاني الجاري، أي قبل يوم واحد من مغادرته هو وإدارة ترامب السلطة، فلن يكون مضطرا للتعامل مع تداعياته، وهو بذلك يترك لغما بشكل لا لبس فيه لإدارة بايدن.

وتقول واشنطن بوست إن القرارات الأخرى التي أعلن عنها بومبيو تحمل سمات الفخاخ الملغومة نفسها، حيث يُلزم أحدها الإدارة المقبلة بإثارة حنق بكين -وقد يفجر أزمة بين الصين والولايات المتحدة-، وذلك من خلال إلغاء القيود على الاتصالات بين المسؤولين الأميركيين والتايوانيين القائمة منذ 40 عاما.

أما الثاني فيعيد تصنيف كوبا دولة راعية للإرهاب بعد أن كانت إدارة أوباما قد رفعت ذلك التصنيف، على الرغم من أن النظام الكوبي بقيادة الرئيس راؤول كاسترو ليس لديه سجل حديث في مساعدة الإرهابيين.

وخلصت الصحيفة إلى أن بومبيو، الذي لا يخفي طموحاته الرئاسية، سيسارع إلى تسجيل نقاط سياسية على حساب المصالح الأمريكية إذا أقدم الرئيس المنتخب جو بايدن ووزير الخارجية المقبل أنتوني بلينكن على التراجع عن تلك الإجراءات التي أعلن عنها، وهي إستراتيجية رخيصة وساخرة تؤكد صحة الحكم الذي في الغالب سيصدره التاريخ على بومبيو كأحد أسوأ وزراء الخارجية على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

المتغيرات الدولية ومشاكل نظام السيسي الداخلية تجدد الأمل في استعادة ثورة يناير

عبّر نشطاء مصريون عن أملهم باستعادة “ثورة يناير”، رغم صعوبة الظرف وتشتت “رفقاء الميدان” وفشل …