واشنطن بوست: سوريا على حافة المجاعة.. وبشار يواجه خلافات عائلية واقتصاد مدمر


قالت صحيفة “واشنطن بوست”، في تقرير أعدته ليز سلاي وأسير خطاب، إن التحديات الصعبة التي يواجهها نظام بشار الأسد في سوريا والتي تعد الأشد منذ بداية الحرب الأهلية عام 2011.

وأضاف التقرير: أن الصدع داخل العائلة الحاكمة وتدهور حالة الاقتصاد والتوترات مع حليفه الرئيسي، روسيا كلها كشفت عن هشاشة النظام. وفي الوقت الذي حشرت فيه المعارضة المسلحة في أخر معقل لها ولم تعد تمثل تهديدا لنظامه، وفي ظل عدم وجود منافس للرئيس الأسد الذي تحكم عائلته سوريا منذ خمسين عاما إلا التصدعات بدأت تظهر في الجبهة التي ظلت موحدة المكونة من أنصاره في المعركة ضد المعارضة، فيما أثارت انتقادات نادرة في روسيا للنظام وكشفت عن تبعيته واعتماده على الحلفاء في الخارج وهما روسيا وإيران.

وبحسب الصحيفة، يدفع تدهور الاقتصاد قطاعات واسعة من الشعب السوري نحو الفقر وبمعدلات لم تمر على البلد في تاريخه. ومع ذلك يواصل الأسد رفض أية تسوية سياسية تفتح المجال أمام الدول الغربية والخليجية لتمويل مشاريع الإعمار، خاصة أنه لا إيران أو روسيا في موقع لضخ أموال في هذا المجال. ورغم سيطرة الأسد على معظم مناطق سوريا باستثناء الثلث إلا أن ملامح التمرد الجديدة في مناطق الجنوب خاصة محافظة درعا تشير إلى إمكانية تمرد في المناطق الخاضعة للحكومة.

وتشير لينا الخطيب من معهد تشاتام هاوس في لندن، إلى أن الأسد قد يكون أكثر عرضة للخطر اليوم مما كان عليه قبل تسعة أعوام، مضيفة إلى أن الرئيس السوري بات يعتمد كثيرا على الدعم الروسي والإيراني و”ليس لديه المصادر المحلية لكي يقدمها لمناطق دعمه. ولا الشرعية الدولية ولا القوة العسكرية التي كان يملكها قبل النزاع”.

وقالت الصحيفة إن النزاع العلني بين الأسد وابن خاله رامي مخلوف الذي لجأ إلى فيسبوك لكي يبث شكواه من محاولات الدولة السيطرة على أملاكه، في مؤشر أنه لم يعد قادرا على التواصل مباشرة مع الرئيس. ففي سلسلة من المنشورات التهديدية قال مخلوف إنه لن يدفع أكثر من 600 مليون دولار تقول الدولة إنها جمارك وضرائب متأخرة مستحقة عليه. والمح لقدرته على الإضرار بالاقتصاد من خلال مؤسساته التي توظف ألاف السوريين بما فيها سيرياتل، أكبر مؤسسات الهواتف النقالة في البلد.

وفي آخر شريط فيديو بثه عبر صفحته على فيسبوك قال مهددا إنه لم يدفع أثناء الحرب ولن يدفع في هذه الظروف “يبدو أنكم لا تعرفوني”. ويأتي استهداف مخلوف في وقت يحاول فيه الأسد إجبار النخبة التجارية الجديدة التي انتفعت من الحرب على المساهمة في دعم الاقتصاد المتدهور. وأكثر من هذا يبدو الأسد معنيا باستعادة تأثيره بعدما توزع بين التجار أمراء الحرب الذين شكل كل واحد منهم ميليشيا خاصة به إلى جانب مصالحه التجارية كما تقول الخطيب.

ولكن استهداف الأسد ابن خاله يعد مخاطرة، خاصة أنه يأخذ الصراع إلى قلب الطائفة العلوية. ويقول أيمن عبد النور، الذي كان صديقا ومقربا للأسد قبل أن ينشق عليه عام 2008 وأنشأ موقعا على الإنترنت إن هذا تحرك “خطير ويختلف عن الضغط على مدراء الشركات الأخرى” ذلك أن مخلوف هو “من داخل الدائرة المغلقة”. ولا يمثل مخلوف تأثيرا على الرئيس ولكن عائلته تعتبر مهمة داخل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد. ومنحته شركاته وجمعياته وميليشيا يديرها قاعدة دعم له داخل الطائفة.

ويستطرد التقرير قائلا: وفي تعليق وضعه شخص بعدما رفض مخلوف محاولات الحكومة تجميد أرصدته “سيد رامي نحن معك، فأنت أب الفقراء وهم اللصوص الذين سرقوا الشعب”. وذكر مخلوف في أشرطة الفيديو أن جمعياته الخيرية هي مصدر لمساعدة عائلات الجنود الجرحى، ومعظمهم من الطائفة العلوية ولعائلات الجنود الذين قتلوا في الحرب. ويعلق عبد النور “أصبح مخلوف كبيرا ولا يسمح لأحد في سوريا أن يكون مهما وكبيرا”. ويرى الصحافي السوري داني مكي أن مخلوف تحدى علنا الرئيس وهذا أمر غير معهود في سوريا. وقال “ما نراه ليس معارضة ولكن معارضة مفتوحة للرئيس ولمكتب الرئيس من رجل أعمال”.

وتساءل مكي عما سيحدث لاحقا لاقتصاد البلد “فهناك سباق ضد الزمن والبحث عن مخرج، وهذا لا يتعلق بنجاة النظام ولكن البلد”. وبالنسبة للسوريين العاديين فهو تذكير أن الثروة باتت مكرسة في يد نخبة صغيرة مقربة من النظام أما بقية البلد فيعيش الفقر المدقع. فقد فقدت العملة أكثر من قيمتها في الشهر الماضي والشهر الذي سبقه. وارتفعت أسعار المواد الأساسية مثل الخبز والسكر إلى الضعف، مما يضع سوريا على حافة المجاعة كما حذر صندوق الغذاء العالمي. وسرع من تراجع العملة السورية تراجع الليرة اللبنانية، خاصة أن التجار السوريين يعتمدون على المصارف اللبنانية لتمويل استيرادهم للبضائع. ويعيش الاقتصاد وضعا صعبا بسبب الحرب مضافا إليه العقوبات الامريكية والأوروبية وعدم وجود أي استثمارات في إعادة الإعمار. وستبدأ الولايات المتحدة بدء من حزيران/يونيو باستهداف أي مؤسسة أو فرد يشتبه بتقديمه مساعدة للنظام السوري ضمن ما يعرف بقانون قيصر.

وأكد التقرير أن شكاوى مخلوف شجعت عددا من أنصار النظام لبث شكاويهم كما فعل بشير هارون الذي أصيب بإعاقة وهو يقاتل المعارضة، واستخدم صورة له عندما استقبله الأسد وزوجته أسماء كبطل حرب. وفي منشور حصل على مشاركات عالية هاجم الحكومة لقطعها تمويل العلاج الطبيعي للمحاربين السابقين. وقال “تعاملونا مثل خيول السباق التي تموت عندما تصاب لأنها تصبح بلا فائدة” و”في يوم تصدر بيانات تحطمنا وتهيننا وتقتلنا”. وكتب وزير الزراعة السابق نور الدين مونا على صفحته في فيسبوك “المنظور في سوريا اليوم قاتم ومخيف” و”تلوح بالأفق أحداث من الصعب تفسيرها أو التكهن بها، ويعيش السوريون القلق والخوف والجوع والفقر”. وفي كل هذه المنشورات نادرا ما يكون الأسد الهدف بل الفاسدين والحكومة الضعيفة فهو كما يقول بسام باربندي، الذي انشق من السفارة السورية في واشنطن عام 2012 “هو القوي بين ضعفاء”.

وزاد من مصاعب الأسد ظهور سلسلة من التقارير في وسائل الإعلام الروسية اتهمت نظامه بالفساد واقترحت تراجعا في الدعم الروسي له. وجاء أشد نقد من الدبلوماسي السابق في روسيا ألكسندر أكسينوك الذي قال إن رفض الأسد تسويات سلمية يتعارض مع المصالح الروسية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

عشر سنوات على انطلاق “الربيع العربي”… “الحلم” الذي لم يكتمل

قبل عشر سنوات، انطلقت ثورات شعبية لم يتوقع أحد حدوثها في العالم العربي، تسببت في …