واشنطن بوست: فرار 180 ألف روسي من التجنيد الإجباري

فر أكثر من 180 ألف روسي، هربا من التجنيد الإجباري، في مشهد وصفته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بأنه “يظهر لمحة عن العزلة وعدم الارتياح داخل البلاد”.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن النزوح الجماعي الروسي يشهد فرار 180 ألف شخص إلى 3 دول مجاورة فقط، مع احتمال أن تكون الحصيلة الكاملة أعلى من ذلك بكثير.

وحسب وزارة الداخلية في كازاخستان، فإن ما يقرب من 100 ألف روسي دخلوا البلاد منذ إعلان الرئيس الروسي “فلادمير بوتين”، قرار “التعبئة الجزئية” يوم 21 سبتمبر الجاري.

كذلك، سافر آلاف الروس إلى تركيا، وهي وجهة سياحية شهيرة أصبحت الآن مركزا للمنفيين الروس الفارين من التجنيد، حيث وصلوا على متن رحلات تجارية مزدحمة خلال الأسبوع الماضي وحتى على طائرات مستأجرة.

فيما رفضت بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا، التي تشترك جميعها في الحدود البرية مع روسيا، السماح للروس الفارين من التعبئة بدخول أراضيها.

من جانبها، ذكرت المخابرات العسكرية البريطانية، الخميس، في إحاطتها اليومية عن الغزو الروسي لأوكرانيا، أن أعداد الأشخاص في سن التجنيد الذين غادروا البلاد منذ إعلان “التعبئة الجزئية” “تتجاوز حجم إجمالي قوة الغزو التي أرسلتها روسيا في فبراير”.

وأدى إعلان “بوتين” الأسبوع الماضي، بتعبئة عسكرية “جزئية” لجنود الاحتياط الروس لحرب الكرملين في أوكرانيا، إلى ازدحام على حدود البلاد من قبل عشرات الآلاف من الرجال الذين يمسهم القرار بشكل مباشر.

وأثار قرار التعبئة الذي يشمل بحسب السلطات 300 ألف شخص، قلق عدد كبير من الروس واختار بعضهم مغادرة البلاد.

ويبدو هذا العدد كبيرا مقارنة بنحو 220 ألف جندي أرسلوا إلى الجبهة منذ بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وتأتي هذه الموجة من الهروب رغم توقيع “بوتين”، تعديلات تنص على عقوبة السجن حتى 10 أعوام بحق العسكريين الذين يفرون أو يرفضون القتال في فترة التعبئة، الأمر الساري حاليا.

 

شاهد أيضاً

فايننشال تايمز: زيارة الرئيس الصيني إلى السعودية تقلق الأمريكيين

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، إنه من المقرر أن يجري الرئيس الصيني “شي جين بينج” …