واشنطن بوست: وثائق تكشف خططا إيرانية لاغتيال مسؤولين غربيين ومعارضين

زعمت صحيفة واشنطن بوست، أن طهران، خططت لاختطاف واغتيال مسؤولين حكوميين غربيين ومعارضين وصحفيين إيرانيين في مناطق بالعالم، ومنها الولايات المتحدة، بحسب ما أظهرته وثائق حكومية.

من بين الأشخاص الذين استهدفتهم طهران، بحسب المسؤولين والوثائق الحكومية، كبار المسؤولين السابقين في الحكومة الأمريكية ومعارضين إيرانيين فروا إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وتركيا وأوروبا.

كذلك شملت قائمة المستهدفين مؤسسات إعلامية تنتقد النظام الإيراني وأشخاصا لهم صلات بإسرائيل.

وقال المسؤولون، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هوياتهم لأنهم يناقشون معلومات حساسة، إن أجهزة المخابرات والأمن الإيرانية تعتمد إلى حد كبير على وكلاء لتنفيذ خططها، من خلال عرض مئات الآلاف من الدولارات على لصوص وتجار مخدرات وغيرهم من المجرمين لتنفيذ العمليات.

وأضاف المسؤولون أن خطوة طهران المتعلقة بالاستعانة بوكلاء ربما تسببت في فشل بعض العمليات، حيث تعرضت لخلل ما وفي بعض الحالات يبدو أن الرجال المستأجرين لم ينفذوا الأوامر على الإطلاق.

لكن المسؤولين يقولون إن إصرار إيران على المضي قدما يجعل من المرجح أن تقوم في نهاية المطاف بقتل معارض بارز أو صحفي أو شخصية حكومية غربية، وقد يؤدي ذلك في النهاية إلى مواجهة مباشرة مع طهران.

وأكد المسؤولون أن الأجهزة الأمنية الإيرانية نفذت عدة عمليات اغتيال في الخارج منذ نجاح الثورة في إيران والإطاحة بالشاه منذ أكثر من 4 عقود.

وأضافوا أن طهران اغتالت بين عامي 2015 و2017 ثلاثة معارضين على الأقل في أوروبا الغربية، من بينهم ناشط عربي إيراني اغتيل بالرصاص أمام منزله في لاهاي.

واتهمت السلطات الهولندية إيران بالتورط في مخططات اغتيال أخرى ومحاولات تفجير في أوروبا.

وفي عام 2018 ألقي القبض على دبلوماسي إيراني كان يعمل في فيينا واتُهم بتجنيد إيرانيين يعيشون في بلجيكا لزرع قنبلة في تجمع حاشد لجماعة مجاهدي خلق المعارضة في باريس.

وأكدت الوثائق والمسؤولون أن إيقاع المحاولات الإيرانية ازداد بشكل كبير في العامين الماضيين.

 

من بين محاولات الاغتيال، التي أكدتها وكالات الأمن وإنفاذ القانون الغربية، واحدة طالت مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، وأخرى لاختطاف الصحفية الأمريكية من أصل إيراني مسيح علي نجاد في مدينة نيويورك.

بالإضافة لمحاولات متعددة لقتل مواطنين بريطانيين وآخرين يعيشون في المملكة المتحدة، وعملية استخدم فيها تاجر مخدرات إيراني لقتل الصحفي الفرنسي برنارد هنري ليفي في باريس.

كذلك محاولات لقتل رجال أعمال إسرائيليين في قبرص، بما في ذلك واحدة يعتقد أن مواطنا روسيا أذربيجانيا أشرف عليها وشارك فيها فريق مراقبة مكون من مواطنين باكستانيين.

وأيضا مخطط لاستخدام قتلة مجندين في سجن في دبي لقتل رجال أعمال إسرائيليين في كولومبيا، وفقا للصحيفة.

وقال مسؤولون إن المخططات الإيرانية كانت مدفوعة بعدد من العوامل، حيث تم استهداف ليفي من قبل وحدة تابعة لفيلق القدس في الحرس الثوري، ربما بسبب شهرته الدولية كمفكر عالمي عادة ما يوجه انتقادات للنظام الإيراني.

وأضاف المسؤولون أن فيلق القدس استخدم تاجر مخدرات إيرانيا جند آخرين للمساعدة في عملية الاغتيال، وتم دفع مبلغ 150 ألف دولار له.

 وأشارت الصحيفة إلى أن إيران كانت تريد إرسال رسالة من محاولة اختطاف مسيح علي نجاد من منزلها في بروكلين، تتمحور حول تخويف الإيرانيين المنفيين من خلال إظهار أنهم ليسوا بأمان في أي مكان خارج إيران.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة: الأوضاع الإنسانية في غزة تزداد سوءا بسبب الحصار الإسرائيلي

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية (أوتشا) أن الأوضاع الإنسانية في …