واشنطن تتحول لثكنة عسكرية استعدادا لتنصيب بايدن وفحص للحرس الوطني


تحولت واشنطن لثكنة عسكرية استعدادا لتنصيب الرئيس الجديد جو بايدن، وتم غلق كل الشوارع المحيطة بالكونجرس، فيما أفاد القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي كريستوفر ميلر بأن مكتب التحقيقات الاتحادي يساعد الجيش في إجراء تدقيقات لأفراد الحرس الوطني المقرر نشرهم لتأمين مراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي كريستوفر ميلر إن مكتب التحقيقات الاتحادي يساعد الجيش في إجراء تدقيق في أكثر من 25 ألف جندي من الحرس الوطني يجري نشرهم للمساعدة في حماية مبنى الكونغرس (الكابيتول) خلال تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، بسبب تخوفات أمنية.

فبعد الهجوم الذي نفذه أنصار الرئيس دونالد ترمب على مبنى الكونغرس في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري، والذي أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وأجبر أعضاء الكونغرس على الاختباء، فرضت الحكومة الأمريكية إجراءات أمنية غير مسبوقة حول مبنى الكابيتول شملت إقامة أسوار لا يمكن تسلقها مزودة بأسلاك شائكة، ومنطقة أمنية كبيرة غير مسموح للجمهور بدخولها.

وأفاد مكتب التحقيقات الاتحادي ووثائق قضائية بأن السلطات الاتحادية ألقت القبض الاثنين، على رجل إطفاء متقاعد وطالب أزياء، وكل منهما من ولاية نيويورك، ورجل من ولاية أيوا في قضية اقتحام الكونغرس.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن نيكولاس مونكادا (20 عاماً) وهو طالب في معهد الأزياء التكنولوجي اعتُقل في منزله في جزيرة ستاتن في وقت مبكر الاثنين.

وقالت وسائل إعلام محلية إن المعهد قدّم معلومات لمكتب التحقيقات الاتحادي عن منشور في أحد مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه مونكادا وهو في الكونغرس.

وقالت متحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي إنه جرى توجيه اتهام لتوماس سويني من فريبورت في نيويورك لكنه لم يودع الحجز بعد. وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن سويني (53 عاماً) تقاعد من إدارة الإطفاء في نيويورك في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

كما أوضحت وثيقة قضائية أنه ألقي القبض على شخص يدعى ليو كيلي في “أيوا” الاثنين، بعد وصفه في مقابلة مصورة نشرت على الإنترنت بأنه “واحد من أوائل الرجال الذين اقتحموا مبنى الكونغرس ودخله مع عشرات آخرين”.

وبخصوص الإجراءات الأخيرة، قال ميلر في بيان إن التدقيق: “أمر طبيعي للدعم العسكري المشارك في الأحداث الأمنية الكبرى… وفي حين لا توجد لدينا معلومات مخابراتية تشير إلى وجود تهديد داخلي، فإننا لن نألو جهداً في تأمين العاصمة”.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت الاثنين، أن مكتب التحقيقات الاتحادي حذر في تقرير مخابراتي وكالات إنفاذ القانون من أن المتطرفين اليمينيين يفكرون في التظاهر بأنهم أعضاء بالحرس الوطني في واشنطن.

وأضافت الصحيفة أن التقرير لم يأت على ذكر أي مؤامرات محددة لمهاجمة وقائع التنصيب.

ومنعت الحكومة الأمريكية قبل أيام دخول المتنزهات العامة الرئيسية بما في ذلك مركز التسوق الوطني في واشنطن، وأغلقت الجسور عبر نهر بوتوماك بين فرجينيا ومقاطعة كولومبيا. كما جرى إغلاق أكثر من 12 محطة لقطارات الأنفاق حتى موعد التنصيب الأربعاء.


Comments

comments

شاهد أيضاً

نتنياهو في تعليق ديني علي هجوم إيران: “استمروا في الاحتفاظ بسيف داوود في أيديكم”

استخدم رئيس الوزراء الإسرائيلي كلمتين لهما مدلولات دينية رمزية، للتعليق على الهجوم المنسوب لإسرائيل على …