واشنطن: فرض عقوبات على مسؤولين صينيين بسبب انتهاكات “الإيغور”


أعلنت الولايات المتحدة فرضها عقوبات على مسؤولين صينيين على خلفية “انتهاكات” بحق أقلية الإيغور، كما دعت بكينَ لاحترام التزاماتها في مجال حقوق الإنسان. في المقابل دعت الصين واشنطن لانتهاج سياسة أكثر عقلانية تجاهها.

كما أعلنت اليوم الخميس أنها ستحظر على ثلاثة مسؤولين صينيين كبار وأفراد عائلاتهم الحصول على تأشيرات لدخول البلاد على خلفية “الانتهاكات المروّعة والممنهجة” بحق الإيغور وغيرهم من المسلمين المنتمين لشعوب تركية.

وأفاد وزير خارجيتها مايك بومبيو أن من بين المسؤولين الذين سيحظر دخولهم تشين كوانغيو سكرتيرَ الحزب الشيوعي بمنطقة شينغيانغ الذي يعد مهندس سياسات بكين المتشددة تجاه الأقليات.

وحث الوزير الأمريكي الصين على احترام التزاماتها الدولية وتعهداتها في مجال حقوق الإنسان.

وعلى الجانب الآخر، قال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن بلاده تنصح وزير الخارجية الأمريكي بالتوقف عن نشر ما وصفها بالفيروسات السياسية، وذلك في رده على تصريح بومبيو بأن السلطات الصينية لم تكن صادقة بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد وأن واشنطن تحاول كشف الحقيقة للعالم بسبب إخفاق بكين.

 وكان وزير الخارجية الصيني وانغ إي قد قال إن بلاده والولايات المتحدة بحاجة إلى “مزيد من الرسائل الإيجابية واستكشاف سبل التعايش السلمي”.

وفي كلمة أمام منتدى حول العلاقات الصينية الأميركية، دعا الوزير الصيني واشنطن إلى “صياغة سياسة أكثر عقلانية” في التعامل مع بلاده، ووصف العلاقات بين الطرفين بأنها تتعرض لأخطر التحديات منذ إقامة علاقات دبلوماسية بينهما عام 1979.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الصليب الأحمر اللبناني: 100 قتيل و4 آلاف مصاب حصيلة انفجار مرفأ بيروت

قال رئيس الصليب الأحمر اللبناني، إن عدد الضحايا جرّاء الانفجار الهائل الذي هز بيروت أمس …