وثائق مسربة: فيسبوك ينشر معلومات مضللة لمستخدميه


كشفت وثائق داخلية لشركة “فيسبوك” سربتها المُبلغة “فرانسيس هاوجن” وحصلت عليها صحف أمريكية عدة، أن منصة التواصل كانت على علم بتطرف عدد كبير من مستخدمي موقعها، وبانتشار كم هائل من المعلومات المضللة المرتبطة بالانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2020.

وهذه أحدث معلومات تُكشف ضمن سلسلة طويلة منذ موجة تحقيقات أولى نشرتها صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية في سبتمبر/أيلول بناءً على تقارير داخلية سربتها هذه الموظفة السابقة في الشركة.

وتحدثت مقالات نشرتها الجمعة صحيفتا “نيويورك تايمز” و”واشنطن بوست” وقناة “إن بي سي” عن دور “فيسبوك” في الاستقطاب الكثيف للحياة السياسية في الولايات المتحدة.

ومطلع نوفمبر/تشرين الثاني، بعد أيام من عملية الاقتراع، أبلغ محلل على سبيل المثال زملاءه أن 10% من المحتويات السياسية التي شاهدها المستخدمون الأمريكيون للمنصة كانت رسائل تؤكد أن الانتخابات مزورة، بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

غذّت هذه الشائعة التي أطلقها الرئيس السابق “دونالد ترامب”، ولم يقدم أي دليل لإثباتها، غضب عدد كبير من المحافظين والمؤمنين بنظرية المؤامرة، الذي بلغ ذروته مع أعمال الشغب التي ارتكبت أثناء الهجوم على الكابيتول في السادس من يناير/كانون الثاني.

وكان مناصرو الملياردير الجمهوري في ذاك اليوم اقتحموا الكونجرس أثناء المصادقة على فوز الديمقراطي “جو بايدن” في الرئاسة. وقُتل 5 أشخاص خلال الهجوم أو بعد وقت قليل منه.

وفي أعقاب ذلك، حظرت شركتا “فيسبوك” و”تويتر” ومنصات كبيرة أخرى حسابات “ترامب” والحركات المتطرفة الضالعة في أعمال الشغب.

إلا أنه بحسب المعلومات الجديدة التي كُشفت الجمعة، فإن موظفين في المجموعة يعتبرون أنه كان بإمكانها استباق المشكلة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

الكويت.. تحرير محاضر بعد “ضبط” ألعاب للأطفال تحمل ألوان علم الشواذ

كشف وزير التجارة والصناعة الكويتي، عبدالله السلمان، في رد على سؤال برلماني، أنه تم تحرير …