Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-08-27 13:10:53Z | | N-K 9F.9%;KŠÐH¤

وزارة الأوقاف المصرية تعترف بمراقبة حسابات الأئمة على مواقع التواصل


قال رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف الدكتور جابر طايع، خلال تصريح تليفزيوني: “نرصد الخطباء والأئمة ونتتبع منشوراتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإيقاف تصاريح الخطابة ومعاقبة من يكتب منشورات سلبية ويمثل خطورة”.

اعترف طايع خلال مداخلة هاتفية مع برنامج بإحدى القنوات المصرية قبل أيام، بوجود فريق إلكتروني في وزارة الأوقاف منوط به رصد ومراقبة سلوك الأئمة إلكترونيا، مهددا بإقالة كل من يسيء إلى مؤسسات الدولة.

واستشهد على كلامه بحادثة إقالة أستاذ بجامعة الأزهر من منصبه كإمام لأحد المساجد بوزارة الأوقاف، بعد كتابته منشورا على موقع فيسبوك يدعو فيه المواطنين إلى أداء صلاة الجمعة في المنازل بالمخالفة لقرار الوزارة وقف صلاة الجمعة ضمن إجراءات مواجهة تفشي فيروس كورونا، حسب الجزيرة.

ورغم أن الحكومة المصرية تتجه نحو فك الحظر وعودة الحياة إلى طبيعتها عقب عيد الفطر المبارك، فإن وزارة الأوقاف ما زالت تتمسك بتشديد الإجراءات وإغلاق المساجد.

ومع إغلاق المساجد وتوقف النشاط الدعوي، تفرغت وزارة الأوقاف لملاحقة الأئمة على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان آخر هؤلاء الأستاذ بجامعة الأزهر علي محمد الأزهري الذي قال إن الوزارة أقالته بسبب كتابته منشورا على موقع فيسبوك ينتقد فيه وزير الأوقاف مختار جمعة.

الخبير القانوني والحقوقي وائل سيد قال إن “مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي للموظفين أو العاملين إجراء يتم اتخاذه من قبل الأنظمة الدكتاتورية وتلك التي تحجر على حرية الرأي والتعبير عبر تلك الإجراءات لتوسيع سلطة التأديب”.

وأضاف أن القانون المصري ينص في المادة 65 على أن حرية الفكر والرأي مكفولة، ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه بالقول أو الكتابة أو التصوير أو غير ذلك من وسائل التعبير والنشر طالما لم يضر الرأي الآخر، ومع ذلك لا يستطيع أي شخص في مصر معارضة النظام أو الحكومة.

اعتراف وزارة الأوقاف بملاحقة الأئمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي جاء بعد أيام من إقالة المتحدث الرسمي للوزارة أحمد القاضي من منصبه بعد ساعة من إدلائه بتصريحات صحفية لإحدى القنوات الفضائية، قال فيها إن “الوزارة ستدرس فتح المساجد للأئمة فقط أثناء صلاة التراويح في رمضان”.

 وفسر رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف الدكتور جابر طايع سرعة الإطاحة بالمتحدث السابق للوزارة فور انتهاء مداخلته، بأن القاضي أخطأ بذكره كلمة “ندرس”، بينما دراسة هذا الأمر موكولة إلى وزير الأوقاف فقط.


Comments

comments

شاهد أيضاً

نجيب ساويرس يربح 1.670 مليار جنيه من الذهب ويعوض خسائر كورونا

ربح الملياردير نجيب ساويرس 110 مليون دولار (حوالي 1.670 مليار جنية) خلال عام واحد بسبب …