وزير النفط النيجيرى يجرى مباحثات بالدوحة اليوم

يجري وزير المصادر النفطية النيجيري إيمانويل إيبي كاتشيكو بالدوحة اليوم، مباحثات مع المسؤولين القطريين حيال مستقبل صناعة الخام، وذلك عقب تبني عدد من الدول لمبادرة الدوحة لتجميد مستوى إنتاج النفط عند مستوى يناير 2016.

ومن المنتظر أن يعقد الوزير الضيف مؤتمرا صحفيا  صباح اليوم، ليتحدث حول واقع السوق النفطية ومستقبلها، فيما تعاني بلاده من وضع اقتصادي صعب أعقب تهاوي أسعار الخام طيلة العام الأخير.

وتكتسب الزيارة أهمية خاصة، إذ إنها تأتي بعد اتفاق وزراء النفط السعودي والروسي والفنزويلي فضلا عن القطري لاتفاق في الدوحة يقضي بتجميد مستويات إنتاج الخام عن نطاق يناير 2016، وهو أمر دعمته دول مصدرة مهمة أخرى مثل الإمارات العربية المتحدة والعراق وإيران.

وكان كاتشيكو من الداعين على الدوام لعقد قمة طارئة لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” للنظر في السياسات الراهنة وكيفية تعديلها لتحسين مسار أسعار النفط.

وهبط سعر النفط الخام %4 أمس الأول الجمعة. وتراجع برنت للأسبوع الثالث على التوالي مع استمرار المخاوف من تخمة الإمدادات في السوق بعد زيادة قياسية للمخزونات الأمريكية ، وذلك برغم الحديث عن خطة للتنسيق بين المنتجين لتجميد مستويات الإنتاج.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 1.27 دولار أو بنسبة %3.7 عند التسوية إلى 33.01 دولار للبرميل.

ونزل سعر الخام الأمريكي 1.13 دولار أو بنسبة %3.7 أيضا عند التسوية إلى 29.64 دولار للبرميل.

ومن بين التصريحات السابقة التي أدلى بها الوزير النيجيري مؤخرا قوله: “إذا وصل سعر برميل النفط إلى 35 دولارا للبرميل، سنبدأ البحث في عقد اجتماع طارئ”، وهو أمر لم يتم حتى الآن.

وأوضح في مؤتمر عقد بأبوظبي قبل فترة أن “مجموعة (من دول أوبك) تشعر بحاجة إلى التدخل فيما تشعر مجموعة أخرى أنه حتى وإن تدخلنا فنحن لا نشكل سوى 30 إلى %35 من منتجي النفط في العالم”.

وأشار إلى أن قرابة %65 من السوق (النفطية) خارج أوبك، موضحا أنه في حال عدم اتخاذ الدول غير المنضوية في أوبك إجراءات لتعديل الإنتاج، فإن تأثير دول أوبك على السوق سيكون محدودا.

وسبق لدول أعضاء في أوبك أن رفضت خفض الإنتاج على رغم التراجع الكبير في أسعار النفط منذ منتصف عام 2014، خشية أن يؤدي ذلك إلى فقدانها جزءا من حصتها في السوق النفطية العالمية.

الحكومة النيجيرية تعتمد على النفط الذي يشكل %75 من العائدات، ومع استمرار انخفاض أسعار النفط الخام على مدى 18 شهرا، فإن عائدات هذه الدول الثلاث انخفضت بالفعل، وهو ما يعرقل أي قدرة على القيام بمبادرات محلية وخارجية طموحة.

تشير بيانات وكالة بلومبرج إلى أن الإنتاج النفطي للدول الأعضاء في منظمة الأوبك قد ارتفع بمعدل هامشي بلغ 48 ألف برميل يوميا خلال يناير 2016 ليصل إلى 33.1 مليون برميل يوميا، وتعكس هذه الزيادة بصفة أساسية نمو الإنتاج بمعدل 109 آلاف برميل يوميا في نيجيريا، و100 ألف برميل يوميا في الكويت، و60 ألف برميل يوميا في إيران، والتي قابلها جزئيا تراجع الإنتاج بمعدل 108 آلاف برميل يوميا في أنجولا، و70 ألف برميل يوميا في العراق، وانخفاضه بمعدلات هامشية في السعودية وقطر

Comments

comments

شاهد أيضاً

معيط: مفاوضات صندوق النقد قد تنتهي في غضون شهر أو شهرين

قال وزير المالية محمد معيط لوكالة بلومبرج أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي قد تنتهي في …