وزير حرب “داعش” يدخل في حالة موت سريري

دخل القيادي الكبير في تنظيم “داعش” عمر الشيشاني، في حالة موت سريري منذ أيام، إثر استهدافه بغارة أمريكية في شمال شرق سوريا، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، إن “الشيشاني دخل منذ أيام في حالة موت سريري، ولم يعد يستطيع التنفس وحده بل أصبح بحاجة إلى أجهزة تنفس اصطناعية”.

مسؤول أمريكي كان قد رجح أن يكون الشيشاني، القيادي العسكري الكبير في التنظيم، قد قتل في الأسبوع الأول من مارس في غارة جوية لطائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، خلال معارك مع قوات سوريا الديمقراطية في منطقة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي.

إلا أن المرصد السوري أكد أن الشيشاني أصيب بجروح خطيرة ولم يقتل وتم نقله إلى مستشفى في ريف الرقة الشرقي، حيث استدعى التنظيم المتطرف طبيباً مختصاً بجراحة الأوردة من جنسية أجنبية لعلاجه.

وعمر الشيشاني، واسمه الحقيقي “ترخان تيمورازوفيتش باتيراشفيلي” من جورجيا، ومعروف بلحيته الكثة الصهباء ويعد من كبار القادة العسكريين في تنظيم الدولة الإسلامية، إن لم يكن المسؤول العسكري الأول.

وكانت الإدارة الأمريكية، عرضت مكافأة بقيمة 5 ملايين دولار لكل من يقدم معلومات تقود للقبض عليه أو قتله.

وشغل الشيشاني مناصب عدة في القيادة العسكرية لتنظيم داعش، بينها “وزارة الحرب”، بحسب وزارة الدفاع الأمريكية التي وصفته بـ”القيادي المحنك”، إلا أن خبراء في ملف الجهاديين قالوا إنه من الصعب تحديد رتبته الفعلية.

شاهد أيضاً

شاحنة ترفع صوراً معادية للمسلمين بأمريكا تثير الرعب بينهم

قال مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية بنيوجيرسي (Cair-NJ)، إن شاحنة إعلانات متنقلة كانت تحمل صوراً معادية …