وصول 15 جثة من مقاتلي المعارضة لمدينة إعزاز بريف حلب

وصل إلى مدينة إعزاز في ريف حلب 15 جثة لمقاتلي قوات المعارضة ممن قضوا في المعارك الأخيرة التي اندلعت بين قوات المعارضة و”قوات الحماية الكردية” و”جيش الثوار”، مساء السبت.

وبحسب علاء أبو عمر الناشط الإعلامي من مدينة إعزاز في تصريح صحفى، اليوم الأحد، فإن “قوات الحماية الكردية وجيش الثوار قاموا بتسليم سيارة إسعاف فيها الجثث في مدينة عفرين وقامت قوات المعارضة بنقلها إلى مدينة إعزاز”، وفق، “السورية نت”.

وأضاف: أنه تم التعرف على سبع جثث وهم: “الإعلامي أنس الخطيب تل رفعت، أبو ثورة لواء الفتح تل رفعت، حسن عمر حراج تل رفعت، براء قرندل تل رفعت، عبد السلام عدنان الصن، محمد علي السيد، حسام الصالح”

في حين بقيت ثمان جثث لمجهولي الهوية بانتظار التعرف عليهم.

وتعاني مدينة إعزاز أكبر وآخر معاقل قوات المعارضة في هذا القسم المحاصر من الريف الشمالي حالة إنسانية مزرية وكثافة كبيرة في أعداد النازحين.

وقامت”وحدات الحماية الكردية” بعد أن سيطرت على مدينة تل رفعت بدأت بنقل الممتلكات العامة والخاصة في المدينة إلى أماكن تمركزها في مدينة عفرين والقرى المحيطة بها وكأنها غنائم حرب.

وبحسب “يتيم الشام” وهو عضو المكتب الإعلامي لمدينة تل رفعت ونازح في مدينة إعزاز في تصريحه صحفية، فإن “عناصر وحدات الحماية الكردية وجيش الثوار يقومون وبشكل يومي بنقل أملاك المواطنين في المدينة حيث قاموا بنقل المطحنة وخط الفرن بالإضافة إلى المولدات الكهربائية الكبيرة وعدد من سيارات المدنيين باتجاه مدينة عفرين”.

وقال إن “النظام والوحدات وجهان لعملة واحدة” مشيراً أن عناصر الوحدات الكردية قاموا “بفك كافة محتويات بريد المدينة الذي حافظنا عليه منذ انطلاق الثورة كما قاموا بفك كافة أبراج النت الخاصة في المدينة” مبيناً أنهم قاموا بتغيير تسمية مطار “منغ” العسكري وأطلقوا عليه اسم “مطار عبد الله أوجلان”، كما بدؤوا بحفر خندق على كامل محيط المطار وتجهيزه تمهيداً لتحويله لقاعدة عسكرية روسية أو أمريكية.

Comments

comments

شاهد أيضاً

منظمات حقوقية: المعتقلون في سجون السيسي يتعرضون لأشد أنواع القمع حو العالم

قالت منظمات حقوق الإنسان إنه وخلال فترة حكم عبد الفتاح السيسي، تعرض نشطاء لأقسى حملات …