‏السيسي يرضخ للضغوط الغربية ويطلق سراح 3 حقوقيين معتقلين قبل سفره باريس


قالت المبادرة المصرية ان النائب السابق أنور السادات أبلغ المنظمة الحقوقية “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” بأن الحقوقيين الثلاثة الذين اعتقلهم السيسي وهم: جاسر عبد الرازق وكريم عنارة ومحمد بشير سيتم إخلاء سبيلهم الليلة.
كما نشر عدد من الصحف والمواقع خبرا يؤكد ذلك بدعوي ان المبادرة اصبحت قانونية بعدما قدمت اوراق رسمية لاعتمادها.
ومازال فريق دفاع المبادرة يحاول الحصول على تفاصيل موعد وإجراءات إخلاء السبيل. 
ومعروف ان السيسي يغادر الي باريس 7 سبتمبر الجاري ودعت 17 منظمة حقوقية دولية ومصرية الرئيس الفرنسي للضغط علي السيسي.
ومنذ اعتقالهم توالت الادانات لنظام السيسي من اوروبا وامريكا والامم المتحدة.
وقالت صحف مصرية انه سيتم إخلاء سبيل جاسر عبدالرازق، وأعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، على ذمة القضية، بعد تقديم الأوراق القانونية، وتقديم ما يفيد باتخاذ الإجراءات القانونية، بتقنين الوضع القانوني للمبادرة، كشركة مستهدفة للربح، بما يخالف القانون، بتحويلها لجمعية وفقا للقانون الصادر في هذا الشأن.
وكانت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، تقدمت أمس، بخطاب إلى الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، تطلب فيه تحويل كل أنشطة المؤسسة، من مظلة شركة ذات مسئولية محدودة مسجلة في هيئة الاستثمار، إلى نشاط غير ربحي، وإعادة التقدم بطلب للتسجيل كجمعية أهلية؛ تمهيدًا لإشهارها كجمعية خاضعة للقانون 149 لسننة 2019 ولائحة التنفيذية، والخاص بتنظيم ممارسة العمل الأهلي، لممارسة عملها، وفق إطار قانوني خاضع لرقابة الدولة، حسب الموقع الرسمي للمبادرة.
وأرسلت المبادرة، خطابًا إلى النائب العام، قالت فيه: “ننتهز هذه الفرصة من منطلق عدالتكم الموقرة كي نلتمس النظر في الأمر بالإفراج عن ممثلي الشركة الثلاثة المحبوسين احتياطيًا”، مؤكدةً التزامها واستعدادها التام لتقديم أي أوراق أو مستندات متاحة وتتصل بنشاطها لجهات التحقيق، والإحاطة بأي تطورات تحدث بشأن طلبها المقدم لوزارة التضامن.
كذلك أرسلت خطابًا إلى وزارة الداخلية، قالت فيه إنها أرسلت آخر مماثل إلى وزيرة التضامن الاجتماعي، فضلًا عن خطاب إلى المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، التمسوا فيه النظر في إصدار أمر الإفراج عن ممثلي الشركة الثلاثة المحبوسين احتياطيًا على ذمة القضية رقم 855/2020 حصر أمن دولة عليا، وهم جاسر عبد الرازق، وكريم عثارة، ومحمد بشير.
ووجهت المبادرة الشكر إلى وزير الداخلية، لتسهيل زيارة زوجة جاسر عبد الرازق، مدير المبادرة، إلى محبسه في ليمان طرة يوم السبت الماضي، فضلًا على التوجيه بتحسين ظروف احتجازه والسماح بدخول الطعام والملابس واستعمال أمواله الخاصة في الشراء من “كانتين” السجن.

Comments

comments

شاهد أيضاً

لوموند: أهداف الوجود الفرنسي في مالي مازالت غامضة

قالت صحيفة “لوموند” (Le Monde) الفرنسية إن عملية “سرفال”، “برخان” لاحقا، التي يشارك فيها أكثر …