جمال خاشقجي: علاقة مصر بالسعودية لن تتأثر بـ”المشروع الروسي”

قال الكاتب الصحفي والإعلامي السعودي جمال خاشقجي، إن تصويت مصر في مجلس الأمن لصالح المشروع الروسي بشأن الأزمة السورية، لن يؤثر على العلاقات بين مصر والسعودية.

وأضاف خاشقجي، أن العلاقات بين مصر والسعودية راسخة مبنية على أسس علمية واستراتيجية ويجمعهما هدفا واحدا وهو الأمن القومي العربي، معتبرا أن الإعلام هو من تسبب في تفاقم الأزمة بين الدولتين.

وأوضح أن السعودية كانت تتمنى أن يكون هناك تنسيق بين المملكة ومصر الشقيق، مبديا تعجبه من تصويت القاهرة لصالح القرار الروسي الذي يعني إطلاق يد روسيا في ضرب المدنيين في سوريا والإبقاء على نظام بشار الأسد، متسائلا: “كيف يبقى بشار وهو قتل الآلاف من الرجال والنساء والأطفال؟”.

وأشار خاشقجي، إلى أنه هناك استغراب من تصويت مصر للقرارين الفرنسي والروسي في آن واحد، فالأول يطالب بالهدنة وإيقاف الحرب، والأخر يؤيد بشار الذي يقتل المدنيين في سوريا، لافتا إلى أن المندوب السعودي توجه بعتاب غير مباشر إلى مصر بناء على هذا الموقف.

ورأى أن المشروع الفرنسي كان في مصلح سوريا، أما تأييد مصر للقرار الروسي جاء ضد المصلحة السورية والشعب السوري، وكان من الأفضل التوافق مع الرؤية السعودية من أجل توحيد الموقف العربي.

ولفت الإعلامي السعودي، إلى أنه كان بإمكان مصر لرفع الحرج عن نفسها الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن، مشددا على ضرورة توحيد الموقف العربي كله وألا يختلفوا في الرؤية مرة ثانية، لأن العالم أصبح ينظر للعرب على أنهم ممزقين.

وكانت مصر صوتت لصالح قرارين مختلفين في مجلس الأمن، أحدهما المشروع الإسباني الفرنسي لوقف العنف في حلب، وفشل بالفيتو الروسي، والآخر مشروع القرار الروسي.

وأثار تصويت مصر لصالح القرار الروسي حالة من الغضب لدى المملكة العربية السعودية الذي اعتبرته مخالف للموقف العربي، وفي هذا الصدد قال عبدالله المعلمي، مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، في تصريحات سابقة “كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى الموقف التوافقي العربي من موقف المندوب العربي، اليوم يوم مظلم بالنسبة للشعب السوري”.

فيما برر السفير عمرو أبو العطا، مندوب مصر لدى الأمم المتحدة، تصويت مصر لصالح القرار الروسي، بأن مصر تؤيد كل الجهود الهادفة لوقف مأساة الشعب السوري، وأنها صوتت بناء على محتوى القرارات وليس من منطلق المزايدات السياسية التي أصبحت تعوق عمل مجلس الأمن”.

شاهد أيضاً

فرنسا تواصل التضييق على الحجاب وتقرر منع ارتدائه بأولمبياد باريس 2024

أعلنت أميلي أوديا كاستيرا، وزيرة الرياضة الفرنسية، أن حكومتها لن تسمح للاعبات الفرنسيات بارتداء الحجاب …