وزير عراقي سابق: هناك محاولات لـ”دعشنة السنة” في بلادنا

قال وزير المالية العراقي السابق رافع العيساوي إنَّ هناك محاولات عدة من قبل بعض الأطراف لما أسماها “دعشنة السنة في العراق”، مشدِّدًا على أنَّ المحافظات السنية لم تسقط وإنَّما سُلمت لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ”داعش”.

وتطرَّق العيساوي، في حديثٍ لـ”سكاي نيوز عربية”، إلى التحالف العربي الإسلامي، حيث قال إنَّه سيرسم خريطة الشرق الأوسط الجديد.

واتهم العيساوي “الميليشيات في بلاده” بأنَّها تسيطر على العراق، مضيفًا: “لو أرادت إزاحة رئيس الوزراء حيدر العبادي من منصبه غدًا فسيفعلون ذلك”، مؤكِّدًا أنَّه تمَّ تخصيص نحو ملياري دولار لدعم الحشد الشعبي في العراق.

وحول الانقسام العراقي، صرَّح العيساوي: “الحل ليس داخليًّا.. يجب الحوار مع من يديرون اللعبة من الخارج”.

واستبعد العيساوي وجود زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي في الفلوجة، مبديًّا قلقه من نشر هذه الأنباء، معتبرًا أنَّها تأتي لتبرير تدمير المدينة عند اقتحامها.

ورأى الوزير السابق أنَّ ما يحدث في العراق اليوم “حرب وكالة”، مؤكِّدًا أنَّ إيران تستخدم “داعش” لتدمير العراق.

وأقرَّ العيساوي بأنَّ أكبر خطأ اقترفه في حياته هو تركه لمهنته الأصلية ودخوله عالم السياسة.

Comments

comments

شاهد أيضاً

العفو الدولية: لدينا وثائق تثبت صدور تعليمات بقتل المتظاهرين في إيران

قالت منظمة العفو الدولية “أمنستي” إنها حصلت على وثائق تثبت أن تعليمات صدرت على أعلى …