18 دولة عربية تلتزم الصمت تجاه ترشح “أبوالغيط”

قبيل ساعات قليلة من اختيار خليفة نبيل العربي على رأس جامعة الدول العربية، اليوم الخميس، كشفت 4 دول عربية فقط النقاب عن تأييدها لمرشح سلطات الانقلاب أحمد أبو الغيط، هي البحرين، والكويت، والجزائر، ليبيا، فيما قابلت 18 دولة آخري ترشيح وزير خارجية المخلوع حسني مبارك بـ”الصمت”.

وقصت الخارجية الجزائرية شريط التأييد لمرشح الانقلاب بعدما أخطر الوزير عبد القادر مساهل، نظيره المصري سامح شكري بدعم بلاده رسمياً ترشيح أبو الغيط أمينًا عامًا لجامعة الدول العربية، وبالمثل أعلن وزير الخارجية الليبي –فى حكومة طبرق- محمد الدايري أن ليبيا ستدعم ترشيح وزير خارجية “مبارك”.

ونقلت الوكالة البحرنية الرسمية، عن وزير الخارجية خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة تأييد المملكة لمرشح مصر خلفًا لنبيل العربي المنتهية ولايته، وسبقه نائب وزير خارجية الكويت خالد الجار الله بالإعلان عن دعم بلاده لأبو الغيط خاصة فى ظل خلو القائمة من مرشحين آخرين

وكان نائب أمين عام الجامعة العربية أحمد بن حلي قد أعلن -في تصريحات صحفية- أنه لم يتقدم إلى منصب الأمين سوى المرشح المصري أحمد أبو الغيط، وهو الأمر الذى لم تعقب عليه باقي أعضاء الجامعة بالتأييد أو الرفض باستثناء الأربع السابقة، فضلا عن ترحيب أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي لمرشح الانقلاب.

ويعد أبو الغيط –المرشح الأوفر حظا- الأمين العام رقم 8 في تاريخ الجامعة العربية منذ تأسيسها عام 1945 حاول وصوله إلى المنصب، ليكمل احتكار القاهرة لأمانة الجامعة بـ7 أمناء بعد أن قدمت تونس المرشح الوحيد من خارج بلد المقر “الشاذلي القليبي” خلال فترة القطيعة التى اعقبت اتفاق السلام المصري الإسرائيلي “كامب ديفيد”.

شاهد أيضاً

استطلاعات الرأي تظهر تقدم أردوغان وفوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة

كشفت شركة جينار التركية لأبحاث الرأي والاستطلاعات تقدُّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في استطلاع …