18 منظمة حقوقية تستعرض انتهاكات حقوق الإنسان في إيران

وجهت 18 منظمة حقوقية خطاباً للدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة حول الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في إيران قبل الدورة المقبلة التي ستنعقد بمقر المنظمة الدولية في جنيف بين 29 فبراير الحالي و24 مارس المقبل.

وجاء في الخطاب الذى نشرته المنظمة، اليوم الخميس، مطالبة المجلس بالتركيز على أبرز عناوين للانتهاكات في إيران وهي “الإعدامات والاعتقالات التعسفية والتعدي على حرية الرأي والتجمع والمعتقد، انتهاك حقوق الشعوب غير الفارسية والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين، ممارسات التعذيب الممنهج، جرائم حرب وضد الإنسانية بتدخل النظام الإيراني في سوريا والعراق واليمن وتمويل الإرهاب والعنف في السعودية والبحرين”.

يذكر أن المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، د. أحمد شهيد، سيقدم خلال الدورة المقبلة، تقريره الشامل عن حالة حقوق الإنسان في طهران. ومن المتوقع أن يتم إصدار قرار أممي بشأن إيران حول أوضاع حقوق الإنسان كما في الدورات السابقة.

ودعت المنظمات في خطابها إلى عقد جلسة خاصة بهذة الدورة عن طهران وإجبار النظام على السماح للمقرر الخاص بالدخول إلى إيران والقيام بدوره الأممي، وإنشاء لجنة تقصي حقائق للتحقيق في الانتهاكات المبلغ عنها، بتكليف من الأمم المتحدة وتابعة لها.

كذلك دعا الخطاب الدول الأعضاء في المجلس إلى “الضغط على الحكومة الإيرانية لمنح المقررين الخاصين المعنيين بالإعدام والتجمع السلمي والتعذيب حق زيارة إيران، بما يمكنهما من تنفيذ الالتزامات المنوطة بهما”، إضافة للسماح لممثلي منظمات حقوق الإنسان المستقلة العالمية بدخول طهران دون عوائق لدراسة حالة حقوق الإنسان وتوفير سبل الانتصاف للضحايا، والدفع لإطلاق سراح جميع سجناء الرأي دون قيد أو شرط، وفي مقدمهم الشخصيات السياسية والحقوقية البارزة.

وطالبت المنظمات “بدفع السلطات الإيرانية للوقف الفوري لكل أحكام الإعدام، خصوصاً بوجود أدلة ومؤشرات تثبت أنها غير قائمة على أرضية جنائية قانونية بل لدوافع سياسية، وحثها لوقف جميع المحاكمات ذات الدوافع السياسية وإسقاط جميع التهم ضد المعارضين”.

ولفت الخطاب إلى أن “القضاء في إيران غير مستقل ويعتبر عقبة في طريق التقدم، حيث يتم تعيين قضاة من الموالين للنظام فقط لإصدار الأحكام والعقوبات المشددة وغير المبررة. وقد تسبب هذا في زيادة حجم الانتهاكات، خاصة ضد المعتقلين المحكومين في السجون”.

أما المنظمات الموقعة على الخطاب فهي: “المؤسسة العربية لحقوق الإنسان بالمملكة المتحدة – الرابطة العالمية للحقوق والحريات / مكتب المملكة المتحدة – المركز الخليجي الأوروبي لحقوق الإنسان – شبكة أحرار الرافدين لحقوق الإنسان – المركز العربي لحقوق الإنسان ومناهضة الإرهاب (أشا) – منظمة الأحواز للدفاع عن حقوق الإنسان – جمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان – جمعية كرامة لحقوق الإنسان / البحرين – التحالف العربي للمحكمة العربية لحقوق الإنسان – المرصد السوري لتوثيق جرائم الحرب – مجلس قبيلة النعيم في سوريا وبلاد الشام – المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا – المركز البلوشي لحقوق الإنسان – الائتلاف اليمني لحقوق الإنسان – البوابة العربية لمعلومات حقوق الإنسان – منظمة الرسالة العالمية لحقوق الإنسان – المرصد العربي للحقوق والحريات النقابية – منظمة حقوق الإنسان الأحوازية”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

غانتس يحذر حزب الله من المس بإسرائيل ويهدد لبنان بدفع ثمن باهظ

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الخميس، من أن لبنان سيدفع ثمنا باهظا إذا …