الرئيسية / أحداث وتقارير / 200 مُقاتل بعربات مفخخة يقتلون 40 جندياً من قوات الاسد بإدلب

200 مُقاتل بعربات مفخخة يقتلون 40 جندياً من قوات الاسد بإدلب

علامات أونلاين -وكالات


قُتل نحو 40 جندياً من قوات النظام السوري وأصيب 80 آخرون، الخميس 23 يناير/كانون الثاني 2020، في عدة هجمات شنها مئات المقاتلين السوريين في محافظة إدلب، بحسب ما نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع بموسكو.

وجاء الهجوم انتقاما لقيام الروس وقوات بشار الاسد بقتل 40 مدنيا في ادلب في هجمات جوية أمس.

تفاصيل الهجوم

بدأت العملية عندما قام 200 مسلح من مجموعة «تركستان» تدعمهم 20 سيارة دفع رباعي ومدرعتان، بتفجير عربات مفخخة لاختراق نقاط تمركز قوات النظام في محافظة إدلب، مدعومين «بغطاء ناري كثيف».

ونجح المهاجمون في اختراق نقاط النظام وتمكنوا أيضاً من السيطرة على منطقتين سكنيتين في إحدى الهجمات.

ودفع الهجوم قوات النظام إلى مغادرة مواقعها والتحرك باتجاه الجنوب، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وتتعرض المدينة التي لا تزال تسيطر عليها المعارضة السورية، لهجوم كبير من قوات النظام وبدعم من فصائل مسلحة إيرانية قوات خاصة روسية في محاولة لاختراق المناطق، ما يدفع مسلحي المعارضة للدفاع عن مناطق سيطرتهم، وشن هجمات مضادة في بعض الأحيان.

وقال سكان ومسعفون في إدلب إن ضربات جوية قادتها روسيا، الثلاثاء الماضي، قتلت 40 شخصاً على الأقل، بينهم أسرة مؤلفة من 8 أفراد، 6 منهم أطفال، في قرية كفر تعال غربي حلب، التي تسيطر عليها الحكومة، بينما قتل تسعة مدنيين آخرين في معر دبسة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وقال مسؤولون في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن الأزمة الإنسانية في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا، وهي آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة في البلاد بعد ما يقرب من 9 سنوات من الحرب الأهلية، تفاقمت حيث فر 350 ألف مدني على الأقل.

منطقة المرفقات


Comments

comments

شاهد أيضاً

برلمان مصر يوسع تعريف “الكيان الإرهابي” ليشمل «الشركات» و«الاتحادات» بدل «القنوات التليفزيونية والإذاعية ومواقع التواصل

وافق مجلس النواب المصري أمس الاثنين نهائيًا بأغلبية الثلثين، على تعديل قانوني قوائم الكيانات الإرهابية …