23 ألف جريح فى صفوف الجيش اليمنى والمقاومة منذ بدء الحرب

ذكر تقرير لوزارة الصحة اليمنية أن عدد جرحى الحرب التى تشنها ميليشيات الحوثيين وصالح على الشعب اليمنى وصل إلى أكثر من 23 ألف جريح فى صفوف الجيش والمقاومة خضعوا جميعهم لعمليات سواء فى داخل أو خارج اليمن . وأوضح التقرير الذى أوردته وكالة الأنباء اليمنية الحكومية اليوم /الجمعة/ – أن عدد الذين تلقوا العلاج فى السعودية بلغ 1850 مصابا وفى السودان 350 وفى الإمارات 85 وفى سلطنة عمان 54 وفى الأردن 635 جريحا على نفقة مركز الملك سلمان للإغاثة والخدمات الإنسانية .. كما أن هناك 73 جريحا تحت العلاج يتكفل المركز بتسديد مستحقات المستشفيات والإقامة لهم . وأشار التقرير إلى أن اللجان الطبية حددت 631 جريحا فى جبهات عدن وتعز ومأرب بحاجة إلى علاج فى الخارج ، كما حددت التكلفة الأولية لمعالجتهم فى الخارج.

وتناول التقرير إعادة تأهيل المستشفيات والمرافق الصحية فأوضح أنه تم إعادة تأهيل مستشفى عدن العام بسعة 200 سرير بتمويل من صندوق التنمية السعودى وتأهيل مركز الطوارئ بمنحة عمانية .. كما تم دراسة إنشاء مستشفى عدن الجامعى بتكلفة 60 مليون دولار بواسطة الصندوق العربى الكويتى .

وأضاف أنه تم إعادة تأهيل مستشفى الجمهورية من قبل الهلال الأحمر الإماراتى وبدعم من مركز الملك سلمان وزيادة سعته إلى 500 سرير وإقرار التعاقد مع بعثة طبية خارجية متخصصة لدعم الكفاءة الطبية. وأشار إلى أن الكويت تقوم حاليا بإعادة تأهيل مستشفى الصداقة البالغ سعته 420 سريرا ، بينما يقوم الهلال الأحمر الإماراتى بتأهيل مستشفى 22 مايو والبالغ طاقته الاستيعابية 110 أسرة فيما تدير مستشفى باصهيب الخدمات الطبية العسكرية بسعة 320 سريرا المتاح منها الآن 100 سرير وتقوم الكويت بإعادة تأهيله . وأكد التقرير أن هناك حاجة كبيرة لدعم المحافظات التى تحررت بالخدمات والأجهزة الطبية نظرا للأضرار الكبيرة التى لحقت به . وأوصى التقرير بدعم المراكز الطبية فى المديريات والبالغ عددها 36 مركزا وتوجيه مديرى المديريات بالاهتمام بهذه المراكز التى تقدم خدمة طبية للمواطنين . وأشار التقرير إلى حاجة مركز الأطراف الصناعية إلى الدعم كونه يقوم بدور كبير فى صناعة الأطراف الصناعية بدلا من استيرادها من الخارج والاهتمام بالبرنامج الوطنى للإمداد الدوائى لموقعه قرب أهم الموانئ وإعادة تأهيله للقيام باستلام المعونات الدوائية وتوزيعها على محافظات الجمهورية .

وطالب التقرير بنقل إدارة البعثات فى وزارة الصحة إلى مدينة عدن لتفعيل دورها فى إرسال المنح العلاجية إلى الخارج للمحتاجين عبر هذه الإدارة وتنشيط دور الهيئة العليا للأدوية فى عدن ومنحها رخص الاستيراد عبر ميناء عدن والمنافذ البرية مع عمان والسعودية لمكافحة تهريب الأدوية وتفعيل دور المختبر الدوائي. وكان خالد بحاح نائب الرئيس اليمنى رئيس الوزراء اجتمع فى عدن منذ يومين مع المسئولين فى المحافظة ووزارة الصحة لبحث أوضاع الجرحى وإرسالهم للخارج للعلاج وتفعيل تقديم الخدمات الصحية بالمحافظات المحررة بالتعاون مع الدول الصديقة خاصة دول مجلس التعاون العربى .

شاهد أيضاً

وزير أردني سابق: الصدام بين الأردن والاحتلال الإسرائيلي قادم لا محالة

قال نائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق، ممدوح العبادي، إن “الصدام قادم لا محالة بين الدولة …