42 شركة إماراتية توقع اتفاقية مع شركتين اسرائيليتين بدعوى مكافحة كورونا


وقعت شركتان إسرائيليتان، اتفاقية مع عدد من الشركات الإماراتية، لتطوير حلول تكنولوجية للتعامل مع فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

وقالت إذاعة الجيش الاسرائيلي (جلتس)، اليوم الجمعة، إن الشركتين هما شركة “الصناعات الإسرائيلية الجوية”، وشركة “رفائيل” (الحكوميتان).

وأوضحت الإذاعة، في تغريدة عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنّ “الشركتين الإسرائيليتين، وقعتا الاتفاقية مع 42 شركة إماراتية”

وتتبع الشركتان المذكورتان، وزارة الجيش الإسرائيلية، وتزود الجيش بالمعدات والصواريخ وأنظمة الدفاع العسكرية.

وأعلنت الإمارات، رسميا، في 26 يونيو/حزيران الماضي، إطلاق مشاريع مشتركة مع “إسرائيل” في المجال الطبي ومكافحة “كورونا”، وفي اليوم نفسه، كشفت وسائل إعلام عبرية أن أبوظبي زودت “إسرائيل”، بـ100 ألف جهاز فحص للفيروس.

جاء ذلك، قبل يوم من إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن تعاون بلاده مع الإمارات في مجال مكافحة كورونا، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين.

ومؤخرا، سعت الإمارات إلى استثمار جائحة كورونا، لزيادة وتيرة تطبيعها مع “إسرائيل”، على حساب القضية الفلسطينية التي تمر بمرحلة تعد الأصعب في تاريخها منذ نكبة عام 1948.

يأتي هذا رغم إعلان “إسرائيل” عزمها ضم 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية المحتلة (غور الأردن والمستوطنات) إلى سيادتها، بحسب تصريحات سابقة لنتنياهو.

وبعد رحلة سرية لطائرة اماراتية لتل ابيب ثم رحلة علنية، وتبرير ذلك بتسليم شحنات دواء للسلطة الفلسطينية، كشف رئيس الوزراء الصهيوني نتنياهو الحقيقة مؤكدا وجود “تعاون علمي مباشر بين الإمارات وإسرائيل لمواجهة كورونا” أعلن عنه وزيرا الصحة الإمارات والصهيوني لاحقا.

و”تطبيع كورونا” الذي أعلن عنه نتنياهو، وأكدت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية (وام)، على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين، سبق أن مهدت له مندوبة الإمارات لدى الأمم المتحدة “لانا زكي نسيبة”، مايو 2020، بالحديث عن “إمكانية تعاون بلادها مع إسرائيل في مواجهة أزمة فيروس كورونا”.

كم مهد له وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في كلمة أمام مؤتمر للجنة الأمريكية اليهودية، يونية الجاري 2020، حين قال “إن الإمارات يمكنها العمل مع إسرائيل في بعض المجالات، بما في ذلك مكافحة فيروس كورونا المستجد ومجال التكنولوجيا”، ووصف التواصل مع إسرائيل “بالمهم” و”سيؤدي لنتائج أفضل”!.


Comments

comments

شاهد أيضاً

هل تنوي مصر الاقتراض مجددا من صندوق النقد والبنك الدوليين؟

طالب طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري صندوق النقد والبنك الدوليين بحزمة إنقاذ ضخمة لأفريقيا، …