45 حالة «تصفية» لرافضي الانقلاب في 2015

رصدت منظمات حقوقية «تصفية» عدد من رافضي الانقلاب العسكري على يد ميلشيات الشرطة خلال العام الماضى، وزعم إعلام الانقلاب وبيانات الداخلية بعد استشهادها إنها عناصر خطرة تنتمى  لجماعة الإخوان المسلمين، وبعضها يقود تنظيمات تكفيرية نفذت عمليات ضد الشرطة والجيش والمنشآت العسكرية.. «دفتر أحوال» أحد المنصات التى تعمل في مجال حقوق الإنسان أصدر تقريرا مؤخرا يرصد عددا من الحالات، التى استشهدت بطريقة «التصفية» .

21 واقعة
في الفترة من 1 يناير 2015 حتى 11 أكتوبر 2015، رصد التقرير  21 واقعة «تصفية» على خلفية معارضة الانقلاب العسكري خارج شبه جزيرة سيناء  قامت بها قوات الأمن ضد 45 شخصا موزعين على 8 محافظات مختلفة وهي القاهرة، الجيزة،الفيوم، الإسكندرية، بني سويف، الشرقية، البحيرة، ودمياط.

أشهر الوقائع
شمل التقرير عددا من الأسماء التى تسبب سقوطها جدلا وقتها  ومنهم «اسلام عطيتو»، طالب جامعة عين شمس، الذى عثر على جثته فى القاهرة الجديدة والذى قيل إنه متهم فى واقعة اغتيال مفتش الأمن العام العقيد وائل طاحون، وأيضا  همام عطية، قائد  تنظيم أجناد مصر فى الجيزة، وناصر الحافى، الذي استشهد وآخرين  فى مذبحة بعد اقتحام ميلشيات العسكر شقة بأكتوبر،  ومن بين الوقائع الشهيرة أيضا مقتل متهمين إثنين بمحاولة اغتيال المستشار معتز خفاجى.

مكان الواقعة
من حيث مكان الواقعة، فكانت هناك «شبهة تصفية» لـ27 رافض للانقلاب داخل شقق سكنية، و5 آخرين داخل أراضٍ زراعية، و حالة واحدة بالطريق العام، و7 حالات أخرى يوجد لهم روايتان مختلفتان لمكان الحدوث، حسب تقرير المركز الحقوقي.

طريقة الوفاة
أما بالنسبة لطرق الوفاة، فقد أشار التقرير إلى أن 39 مواطناً استشهدوا بسبب أعيرة نارية، وحالة واحدة نتيجة إلقائهم من شرفات منازلهم، و5 حالات آخرى يوجد لهما روايتان مختلفتان لطريقة الوفاة.

النطاق الزمنى
بشأن النطاق الزمني للوقائع فقد حدثت كلها في عهد وزير داخلية الانقلاب الحالي اللواء مجدي عبد الغفار، عدا واقعتين فقط لقى خلالهما 3 مواطنين مصرعهم في عهد وزير الداخلية السابق اللواء محمد إبراهيم.

شاهد أيضاً

المعارضة المصرية بالخارج تنتخب أيمن نور رئيساً و20 عضوا بالمجلس الرئاسي

أجرى أعضاء اتحاد القوى الوطنية المصرية بالخارج أول انتخابات تنافسية لاختيار رئيس الاتحاد وعشرين عضوا …