68 قتيلا من الحرث الثورى الإيرانى بسوريا في أسبوع

كشف موقع “رهياب نيوز” الإيراني، عن وصول 68 جثة من كوادر وضباط الحرس الثوري الإيراني إلى إيران، قتلوا بمعارك في سوريا خلال الأسبوع المنصرم.

وقال موقع “رهياب نيوز”، المقرب من الحرس الثوري، اليوم الأحد، إن “إيران شكلت لجنة من خبراء عسكريين لمتابعة المفقودين وقتلى الحرس الثوري الإيراني بسوريا، يترأسها العميد في الحرس الثوري باقر زاده”، مضيفا أن هذه اللجنة “استلمت خلال الأيام الماضية 68 جثة من ضباط وكوادر الحرس الإيراني، الذين لقوا مصرعهم في معارك حلب ودمشق، خلال هذا الأسبوع”، بحسب الموقع الإيراني.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيقيم حفلا كبيرا لاستقبال هؤلاء القتلى، بحضور عوائلهم الذين سيتلقون تكريما “على التضحيات الكبيرة التي يقدمها أبناؤهم لإيران”.

وكشف الصحفي الإيراني حسين شمشادي، الذي يترأس وفد التلفزيون الرسمي الإيراني في سوريا، عن مقتل العديد من ضباط الحرس الثوري وجنوده والباسيج في سوريا، قائلا إنه “بعد فك الحصار عن منطقتي نبل والزهراء الشيعيتين؛ فقد تعثر تقدم جيش النظام السوري وقوات الحرس الثوري الإيراني إلى شمال حلب بسبب الدعم العسكري الكبير الذي وصل إلى المعارضة السورية المسلحة من تركيا”.

وأضاف شمشادي أن “ارتفاع عدد قتلى جنود إيران في حلب يعود لهذا الدعم العسكري الذي تلقته المعارضة السورية مؤخرا عن طريق تركيا”، مشيرا إلى أن “وجود كبار المستشارين الإيرانيين والنخبة العسكرية من قوات الحرس الثوري بسوريا، وخصوصا في حلب، سيمنع المعارضة من أي تقدم”، بحسب تعبيره.

بدوره، كشف محمد خاكبور، قائد القوات البرية في الحرس الثوري، عن تواجد لواء الصابرين، التابع للحرس في سوريا، قائلا: “اليوم أصبح لواء الصابرين بكامل قيادته وقطاعاته العسكرية منتشرا في المحافظات السورية، ويقوم بدور عسكري ولوجستي كبير ستظهر نتائجه في المستقبل”، على حد قوله.

يذكر أن لواء “الصابرين” يعد من أكبر تشكيلات مليشيات الحرس الثوري الإيراني التي دخلت إلى سوريا، دون أن تعترف إيران رسميا بإرسال هذا اللواء لمساندة نظام بشار الأسد ضد ثورة الشعب السوري.

وكشفت مصادر مطلعة عن وصول الآلاف من قوات “فيلق القدس” الإيراني، جناح القوات الخارجية للحرس الثوري الإيراني الذي يقوده قاسم سليماني، إلى سوريا، بعد الإعلان عن نية التدخل العسكري البري الخليجي التركي هناك، وفق، “العربى 21”.

Comments

comments

شاهد أيضاً

الهند تشدد الخناق على المسلمين وتحظر منظمة إسلامية وتعتقل أعضائها

أعلنت السلطات الهندية، الأربعاء 28 سبتمبر 2022، اعتبار الجبهة الشعبية للهند (إسلامية) والمنظمات التابعة لها …