الرئيسية / أحزاب وحركات إسلامية / منظمة حقوقية: الموت البطيء يواجه عضو مكتب إرشاد الإخوان بـ «العقرب»

منظمة حقوقية: الموت البطيء يواجه عضو مكتب إرشاد الإخوان بـ «العقرب»

علامات أونلاين - وكالات


قالت منظمة حقوقية دولية، إن الدكتور مصطفى طاهر الغنيمي، عضو مكتب الإرشاد بجماعة “الإخوان المسلمين”، في مصر، ومسئول قسم المهنيين بالجماعة يتعرض إلى الموت البطيء بمحبسه بسجن “العقرب”.

وتحدثت منظمة “هيومان رايتس مونيتور”– غير حكومية – عن تعرض الغنيمي في محبسه إلى الإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجن والذي أدى إلى تدهور حالته الصحية ، نُقل على إثرها إلى مستشفى ليمان طره نتيجة التجويع ومنع الدواء والتريض، كما أنه ممنوع عنه الزيارة ورؤية أهله والاطمئنان عليه.

وألقي القبض على الغنيمي في  22 أغسطس  2013، عقب أحداث في 3يوليو  2013، ووجهت  تهمة التحريض على القتل، وهو يعمل طبيب  والأمين العام لنقابة أطباء الغربية، ومسئول لجنة الإغاثة الإنسانية بنقابة الغربية، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، مسئول قسم المهنيين بجماعة “الإخوان المسلمين”.

وناشدت أسرته كافة الجهات المعنية من المنظمات الحقوقية والسلطات القائمة على إدارة السجن أن يحصل على حقه في تلقي العلاج والأدوية، وبعض الفحوصات الطبية حيث أنه يعاني من ضيق شديد في التنفس وألم في العمود الفقري، ونقص كبير في الوزن.

اعتقل مرات عديدة في عهد الرئيس الأسبق” محمد حسني مبارك”، أشهرها في عام 1995 حيث قضي في السجن ثلاث سنوات محكمة عسكرية في قضية المهنيين، كما اعتقل في عام 2010 وكان حينها في العناية المركزة بمركز القلب يجري عملية بالقلب، واعتقل ليلة ما يُعرف بجمعة الغضب 28 يناير 2011 ضمن قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وطالبت منظمة “هيومان رايتس مونيتور”، السلطات الإفراج الصحي فورًا على الغنيمي وعن المحتجزين الذين يُعانون من أمراض مزمنة ووبائية، وسرعة نقل المحتجزين الذين يعانون من أمراض لمستشفيات خارجية قبل تطور الوضع الصحي للأسوأ، حتى يتم تحجيم ومنع حالات الوفاة التي تنتج عن جريمة الإهمال الطبي التي ترتكبها السلطات المصرية يوميًا بحق المحتجزين لديها.


Comments

comments

شاهد أيضاً

للمرة التاسعة.. السيسي يمدد حالة الطوارئ 3 أشهر في مصر

أصدر قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، قرارًا بمد حالة الطوارئ المعلنة فى جميع أنحاء …