الرئيسية / أحداث وتقارير / دولي / البرلمان الأوروبي يصدق على وقف بيع الأسلحة للأطراف المتنازعة في اليمن

البرلمان الأوروبي يصدق على وقف بيع الأسلحة للأطراف المتنازعة في اليمن

علامات اونلاين – وكالات:


صدق البرلمان الأوروبي على قرار يدعو لوقف القتال في اليمن، ويحث دول الاتحاد الأوروبي على وقف بيع الأسلحة لكل الأطراف المتحاربة هناك، كما اعتمد البرلمان قرارا آخر يدعو الإمارات للإفراج عن معتقلي الرأي، وذلك بعد ارتكاب التحالف العربية بقيادة السعودية والإمارات جرائم بحق اليمنيين.

ودان أعضاء البرلمان الأوروبي في جلستهم اليوم الخميس استمرار الانتهاكات في اليمن والهجمات التي يتعرض لها المدنيون، وطالبوا بإجراء تحقيقات مستقلة في انتهاكات حقوق الإنسان هناك.

ودعا القرار الأوروبي كل أطراف الصراع إلى وقف القتال فورا، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق، وأكد أن الحل في اليمن لا يمكن أن يكون إلا سياسيا وعبر الحوار.

وجدد البرلمان الأوروبي دعواته السابقة لحظر تسليح السعودية، وحث جميع دول الاتحاد على الامتناع عن بيع أي أسلحة أو معدات عسكرية لأي دولة مشاركة في التحالف السعودي الإماراتي، أو الحكومة اليمنية، أو أي طرف في الصراع.

في الوقت نفسه، تبنى البرلمان الأوروبي قرارا يطالب سلطات دولة الإمارات بالإفراج فورا عن الناشط الحقوقي المعتقل أحمد منصور دون قيد أو شرط، وإسقاط كل التهم الموجهة إليه وكذلك لكل معتقلي الرأي الذين تحتجزهم السلطات الإماراتية. وعبر البرلمان عن قلقه الشديد بشأن أنباء تفيد بتعرض الناشط أحمد منصور لأشكال من التعذيب.

ودعا القرار دولة الإمارات إلى مراجعة عدد من القوانين الداخلية، ومن بينها قوانين مكافحة الإرهاب والجرائم الإلكترونية، “لأنها تستخدم مرارا لمحاكمة المدافعين عن حقوق الإنسان”، حسب بيان للبرلمان الأوروبي.

وحث البرلمان كل دول الاتحاد الأوروبي على حظر بيع أو تصدير أو صيانة أي نوع من المعدات الأمنية لصالح الإمارات، بما في ذلك تكنولوجيا مراقبة الإنترنت، “التي قد تستخدم للقمع الداخلي”.

يشار إلى أن اليمن يشهد حربا بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في مارس/ آذار 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا، بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وخلف النزاع في اليمن منذ مارس 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل، وتسبب في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق الأمم المتحدة.

جدير بالذكر أن  منظمات حقوقية متعددة، من بينها السلام الأخضر وأوكسفام، حثت مدريد على وقف مبيعات الأسلحة لكل من السعودية والكيان الصهيوني، قائلة إنها تستخدم غالبا ضد المدنيين.

وكانت إسبانيا قد وقعت  اتفاقا مع السعودية في أبريل/ نيسان الماضي تبيع بموجبه للمملكة الخليجية خمس مقاتلات صغيرة من طراز “كورفيت” في صفقة قدرت كلفتها بنحو 1,8 مليار يورو.


Comments

comments

شاهد أيضاً

بسبب النووي.. الاتحاد الأوروبي يجدد عقوباته على كوريا الشمالية

أعلن مجلس الاتحاد الأوروبي، تجديد عقوباته على كوريا الشمالية، على خلفية أنشطتها المتعلقة بتطوير الصواريخ …