الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / في الجمعة الـ51 لـ”مسيرات العودة”… شهيدان وإصابة 55 فلسطينياً برصاص الاحتلال بغزة

في الجمعة الـ51 لـ”مسيرات العودة”… شهيدان وإصابة 55 فلسطينياً برصاص الاحتلال بغزة

علامات أونلاين- وكالات


استشهد فلسطينيان، اليوم الجمعة، وأصيب 55 آخرين، برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، خلال قمعه للجمعة الـ51 من مسيرات العودة وكسر الحصار على طوال السياج الفاصل لقطاع غزة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

وأفاد أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، عبر تغريدة، في حسابه على موقع “تويتر”، بأن الاحتلال استهدف سيارات الاسعاف، والطواقم الطبية شرق قطاع غزة، وأصيب عدد من المسعفين بإصابات مختلفة.

وأطلق جيش الاحتلال الرصاص والغاز بشكل مباشر على الفلسطينيين المتظاهرين في الجمعة الـ51 للمسيرات، واستهدف الجيش بقنابل الغاز النقطة الطبّية شرقي البريج وسط القطاع، ما أدى لإصابة العاملين فيها بالاختناق الشديد، وفق بيان لوزارة الصحّة.

واتهم بيان الوزارة، قوات الاحتلال الصهيوني بتركيز استهدافها على النقاط الطبّية وسيارات الإسعاف بشكل متكرر، ما أدى إلى إصابة عدد كبير من الطواقم الطبّية بالاختناق الشديد، شرق البريج وشرق خان يونس جنوب القطاع، والتعرّض لسيارة إسعاف بقنابل الغاز المباشرة شرقي مدينة غزة.

وخلال مشاركته في فعاليات المسيرة شرق مدينة غزة، أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أن الاحتلال هو السبب المباشر لمعاناة الشعب الفلسطيني، وأن مسيرات العودة هي أداة المقاومة لمواجهة الاحتلال والحصار لتأكيد حق العودة.

وقال هنية: “المسيرات مستمرة حتى تحقق أهدافها، وعلى المحتل أن يفهم الرسالة وإلا فإن القادم أصعب، وعلى جميع الأطراف أن تتحمل مسؤولياتها”.

وأضاف هنية: “لن نتراجع أبدا، كل من يعتقد أن بإمكاننا التراجع خطوة واحدة إلى الوراء دون أن نحقق أهدافنا هو مخطئ وعليه أن يعيد الحسابات”.

ولفت إلى تقدير حركته للظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني وظروف الشباب والعائلات والخريجين والعمال والذين يريدون السفر وكل أبناء الشعب، وأضاف أنه “من أجل ذلك حماس والجهاد وبقية الفصائل تضع على رأس أولوياتها من هنا كسر الحصار وإنهاء المعاناة الإنسانية لنعيش جميعا كراما أعزاء على هذه الأرض”.

وشارك آلاف الفلسطينيين في الفعاليات المتعددة في نقاط التماسّ الخمس على الحدود، وسط تأكيد فلسطيني على استمرار المسيرات وتصعيدها شعبياً في مواجهة التعنت الصهيوني، والرفض المتكرر بمطالب رفع الحصار عن مليوني فلسطيني في القطاع الساحلي.

وعادت أشكال المقاومة الشعبية “الخشنة” إلى الحدود، وتمكن المتظاهرون من حرق الإطارات المطاطية “الكوتشوك”، وإطلاق عشرات البالونات الحارقة على مستوطنات “غلاف غزة”، للضغط على الحكومة الإسرائيلية والوسطاء من أجل إعادة تفعيل التفاهمات الأخيرة.

وسمّت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار فعاليات هذا اليوم باسم “جمعة المسيرات خيارنا”، وأهابت بالمتظاهرين “إظهار الصورة الوحدوية في مواجهة الاحتلال، الذي يحاول استغلال أيّ تباينات داخلية للاستمرار في عدوانه وتمرير مخططاته ومؤامراته”.

وشددت الهيئة في بيانها الأسبوعي على الحفاظ على سلامة المشاركين في المسيرات وتصفير الخسائر والإصابات، و”الحفاظ على الطابع الشعبي والسلمي لكافة فعاليات المسيرات في هذه الجمعة الـ 51″.

ودعت كذلك لرفع صور “شهدائنا الأبرار الذين ارتقوا في الاعتداءات الصهيونية على أبناء شعبنا في رام الله ونابلس وبيت لحم، وإعلاء الصوت الوطني الداعم والمساند لأسرانا الأبطال الذين يتعرضون لهجمة بشعة يقودها الإرهابي المتطرف جلعاد أردان”.

ويتجهز الفلسطينيون لإطلاق فعاليات مليونية، في الذكرى الأولى للمسيرات في الثلاثين من الشهر الجاري، ويسعى القائمون عليها لتفعيل مشاركة الضفة الغربية المحتلة والشتات الفلسطيني في هذه الفعاليات التي ستكون أوسع فعاليات، وفق الهيئة.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مصر تعوض الأردن بالغاز المجاني لمدة 15 عاما عن فترة الانقطاع

كشفت مصادر رسمية في شركة الكهرباء الوطنية الأردنية، عن حصولها على تعويض من مصر عن …