الرئيسية / المجتمع المسلم / الصحة العالمية : الايبولا لا يمثل حالة طوارىء دولية

الصحة العالمية : الايبولا لا يمثل حالة طوارىء دولية

علامات أون لاين، وكالات


أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس الجمعة، أن وباء الإيبولا أودى بحياة أكثر من 700 شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وما زال ينتشر لكنه لا يمثل حالة طوارئ دولية.

وإعلان هذا الوباء “حالة طوارئ دولية” من شأنه أن يشير إلى الحاجة لموارد وتنسيق دولي أكبر.

وقالت لجنة الطوارئ المستقلة التابعة لمنظمة الصحة العالمية، التي حللت أحدث البيانات، إن المرض توطن بعدة بؤر في الشمال الشرقي وكان ينتقل في منشآت الرعاية الصحية.

وبحسب الخبراء، لم ينتشر الوباء عبر الحدود إلى أوغندا أو رواندا أو جنوب السودان، لكن يتعين على الدول المجاورة زيادة استعدادها للتصدي له.

من جهته، قال مايك ريان  رئيس برنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، : إن عشرات الحالات الجديدة التي تم الإبلاغ عنها هذا الأسبوع كانت بشكل رئيسي في مناطق بوتينبي وكاتوي وفوهوفي، مؤكداً: “إنه زيادة للمرض في منطقة جغرافية محددة للغاية”.

وكانت السلطات في الكونغو قد أعلنت في أغسطس/آب عن تفشي الإيبولا، بأكبر تفش لهذا الوباء في البلاد حتى الآن وثاني أكبر تفش يشهده العالم في التاريخ. ويتركز في الكونغو الديمقراطية في إقليمي شمال كيفو وإيتوري.

وأصيب بالمرض بالفعل ما لا يقل عن 1206 أشخاص، توفي منهم 764، مما جعل نسبة الوفاة بالمرض تصل إلى 63%.

وتشمل هذه الحالات 20 حالة جديدة أبلغت عنها وزارة الصحة الخميس الماضى ، وهو يوم قياسي آخر بعد إصابة 18 حالة الأربعاء الماضى . وتم الإعلان عن أن الاختبارات أظهرت إصابة اثنين من العاملين في مطار بوتيمبو بالمرض.

 وفيروس إيبولا (EBOV) هو أحد خمسة أنواع معروفة لجنس فيروس إيبولا ( genus Ebolavirus )‏. أربعة من الخمسة أنواع المعروفة لفيروس إيبولا تسبب للبشر وغيرهم من الثديات حمى نزفية شديدة ومميتة تسمى مرض فيروس إيبولا‏ (Ebola virus disease) (EVD) .وهو سبب وباء فيروس إيبولا 2013-2015 في غرب أفريقيا، الأمر الذي أدى إلى ما لا يقل عن 28616 حالة مشتبه بها، و11310 حالة وفاة مؤكدة. 

وقد كان فيروس إيبولا يسمى “زائير” نسبة إلى دولة زائير ( حالياً جمهورية الكونغو الديموقراطية ) حيث تم تشخيص أول حالة، حيث تم تشخيصه على أنه سلالة جديدة من فيروس ماربورغ ( Marburg virus) نظراً للإرتباط الوثيق بينهم. وتمت إعادة تسميته إلى فيروس إيبولا عام 2010 لتجنب الالتباس. فيروس إيبولا هو أحد أنواع ebolavirus الزائيري، وهو أحد أنواع جنس Ebolavirus وهي عائلة فيروسات خيطية.[8][9] وتعتبر الخفافيش, و خصوصاً خفافيش الفاكهة, المضيف الطبيعي لفيروس إيبولا, وينتقل الفيروس بين البشر والحيوانات عن طريق السوائل الجسدية[10].[11]

 

ويعرف جينوم فيروس إيبولا على أنه RNA ذو سلسلة واحدة بطول 19000 نيوكليوتيدة تقريباً. ويتضمن سبعة بروتينات بنائية: نيوكليوبروتين (NP) والعامل المساعد للبوليمريز (VP35), و (VP40), و GP, ومنشط النسخ (VP30), و VP24، والرنا بوليمريز.[12]

وبسبب معدل الوفيات المرتفع لفيروس إيبولا (83-90%)[13][14], يصنف فيروس إيبولا على أنه عامل إنتقائي, وصنف من ضمن مجموعة الأمراض الخطرة (الدرجة الرابعة) من منظمة الصحة العالمية, وتصنفه منظمة الصحة ومنظمة الحساسية والأمراض المعدية الأمريكية بتصنيف مرض معدي ذو أولوية قصوى، وتصنفه مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية على أنه عامل من عوامل الإرهاب الحيوي, كما أنه يعتبر عامل حيوي لرقابة الصادرات الأسترالية .


Comments

comments

شاهد أيضاً

4 شقيقات فلسطينيات توأئم يحفظن القرآن ويتفوقن بالثانوية

 حققت التوائم الفلسطينيات الأربعة دينا، ديما، سوزان، ورزان، مرعي شنيطي، من قرية أم طوبا جنوبي …