الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / فى انتهاك صارخ لحقوق الأنسان … السعودية تضع قاصرين ومجرمين فى سجون مشتركة

فى انتهاك صارخ لحقوق الأنسان … السعودية تضع قاصرين ومجرمين فى سجون مشتركة

علامات أون لاين، وكالات


كشف حساب “معتقلي الرأي” في السعودية، اليوم الأربعاء، عن انتهاك غير مسبوق لحقوق الإنسان، من خلال وضع سجناء قاصرين مع مجرمين في سجون مشتركة.

وقال الحساب المخصص لنشر أخبار المعتقلين في سجون المملكة، على “تويتر”: “تأكد لنا أن السلطات السعودية تتعمد وضع أطفال قاصرين ممن تم اعتقالهم مؤخراً، في زنازين مشتركة مع مساجين جنائيين ومدمني مخدرات”.

وأكد الحساب الموثق والذي يتابعه أكثر من 200 ألف شخص، أن اعتقال القاصرين وجمعهم مع المجرمين يعدان “انتهاكاً صارخاً لاتفاقيات حقوق الطفل ومعاهدات حقوق الإنسان الدولية”.

وفي تغريدة أخرى قال القائمون على الحساب: “تأكد لنا أن السلطات السعودية شنت حملة اعتقالات تعسفية مؤخراً طالت عدداً من الشخصيات؛ وذلك على خلفية مواقف سابقة لهم، أبرزها كفالة مقيمين فلسطينيين، أو تشغيلهم في مؤسساتهم”.

وكان فلسطينيون مقيمون داخل أراضي السعودية تعرضوا منذ عدة أسابيع، لحملات اعتقال وتهديد وملاحقة، هي الأكبر والأخطر التي تنفذها قوات الأمن السعودية بصورة سرية، ودون أي تدخلات أو تحركات تُذكر من قِبل السفارة الفلسطينية في الرياض.

ويتعرض الفلسطينيون المقيمون داخل أراضي المملكة العربية السعودية منذ عدة أسابيع لحملات اعتقال وتهديد وملاحقة هي الأكبر والأخطر التي تنفذها قوات الأمن السعودية بصورة سرية، ودون أي تدخلات أو تحركات تذكر من قبل السفارة الفلسطينية في الرياض.

وحتى هذه اللحظة تتوارد الأنباء من المملكة عن أن عدد الفلسطينيين الذين اعتُقلوا ووُضعوا داخل السجون تجاوز 30 معتقلاً، بينهم طلبة ومقيمون وأكاديميون ورجال أعمال، في حين تواصلت حملات التهديد بمنع العشرات منهم من مغادرة السعودية، إضافة إلى حملات فصل من العمل وتهديد بسحب الإقامات والترحيل.

وعائلات فلسطينية أكدت ” أن أبناءها المقيمين داخل الأراضي السعودية، وتحديداً في منطقتي الرياض ومكة المكرمة، قد تعرضوا قبل أيام لاستجوابات “مُهينة” من قبل قوات الأمن، وجرى تهديدهم ومنعهم حتى من مغادرة الأراضي السعودية.

وبعض المنازل الفلسطينية تعرضت للاقتحام والتفتيش العنيف من قبل قوات الأمن السعودية، واعتقِل عدد من أفرادها واقتيدوا لجهة مجهولة، دون معرفة مصيرهم حتى هذه اللحظة، ودون أي توضيح يصدر عن السفارة الفلسطينية أو حتى الجهات الأمنية الرسمية في الرياض، بحسب المصادر.

 

“نضال حميدة”، وهو من أقارب “أبو فادي” أحد الفلسطينيين المقيمين في السعودية الذين اعتقلتهم قوات الأمن في الرياض، بتاريخ 5 أبريل الجاري، يقول إن “أبو فادي اعتقِل من قبل قوات الأمن السعودية بعد التحقيق معه داخل أحد المقار الأمنية في الرياض”.

ويضيف: “أبو فادي يعمل كموظف في إحدى الشركات السعودية منذ ما يقارب ثلاث سنوات، وسجله أبيض وخالٍ من أي شوائب، ويقيم برفقه عائلته بشكل قانوني، لكن في الفترة الأخيرة تعرض للكثير من المضايقات من قبل قوات الأمن السعودية، فيما يتعلق بالحصول على الإقامة وطبيعة العمل، وحتى توجهاته السياسية”.

ويوضح أن “أبو فادي” توجه إلى أحد المقار الأمنية لمتابعة بعض المعاملات الرسمية التي تخص ملف إقامته وتجديدها، إلا أنه فوجئ بالتحقيق “المذل” له، واقتياده بعد ساعات طويلة من التحقيق والانتظار لجهة مجهولة.

وأشار إلى أن العائلة لم تبقَ صامتة حول هذه الحادثة، وتُجري اتصالات مكثفة مع العديد من الأطراف السعودية والفلسطينية المعنية لمعرفة مصير ابنها، لكن حتى اللحظة دون أي جدوى.

وذكر أن “أبو فادي” ليس وحده من الجالية الفلسطينية في السعودية الذي تعرض للتحقيق أو الملاحقة والاعتقال ضمن هذه الحملة “المسعورة”، فهناك أكثر من 30 فلسطينياً تعرضوا للاعتقال والتحقيق معهم ومنعهم من مغادرة السعودية، ومن بينهم رجال أعمال وأكاديميون ومهنيون.

 وأكدت مصادر فلسطينية أخرى ” أن حملة الاعتقالات والملاحقات السعودية لأبناء الجالية الفلسطينية رُصدت منذ أكثر من 9 أشهر، ولكنها تصاعدت بشكل لافت ومقلق خلال الأسابيع الأخيرة.

وأوضحت أن العشرات من الفلسطينيين ممن يحملون الإقامة، سواء للعمل أو الدراسة أو السياحة، قد تعرضوا للتحقيق والملاحقة، وكذلك المنع من السفر، وذلك دون إبداء أي أسباب واضحة ومنطقية من قبل الجهات الأمنية، مشيرةً إلى أن إدخال قطاع غزة والمقاومة والتوجهات السياسية في التحقيقات مع أبناء الجالية “أمر خطير، وينذر بتوتر في العلاقات بين السعودية والفلسطينيين”.

وكان الأكاديمي السعودي المقيم في الخارج، سعيد بن ناصر الغامدي، تحدث عن شن سلطات بلاده حملة اعتقالات واسعة ضد مقيمين فلسطينيين.

وقال الغامدي في تغريدة عبر “تويتر”: “في المملكة حملة اعتقالات جديدة وواسعة لأعداد من الفلسطينيين، ومنع سفر آخرين منهم، وتجميد حساباتهم، ومصادرة مؤسساتهم”.

وبحسب الغامدي فإن “التهمة هي التعاطف مع المقاومة في فلسطين، واهتمامهم بالقدس وغزة، وتأييد حماس”، لافتاً إلى أن “الاعتقالات تطال مواطنين كان الفلسطينيون على كفالتهم، أو يعملون في مؤسساتهم”.

 

وكانت رئاسة أمن الدولة أعلنت، في مطلع مارس، عن اعتقال 50 شخصاً على قضايا أمنية، بينهم 30 مواطناً، وستة فلسطينيين، وثلاثة أردنيين.

ولم يصدر حتى اللحظة عن الجانب الأردني والفلسطيني أي رد على إعلان السعودية اعتقال مجموعة من مواطنيهم.

وتضع السعودية حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قوائمها للإرهاب، حيث تندرج تحت “جماعة الإخوان المسلمين” المحظورة في المملكة، وتعتبر أي تعاطف أو تأييد للجماعة مخالفة يعاقب عليها القانون.

ويقول محللون إن وصف “حماس” كمنظمة إرهابية في المملكة يقع في صلب تطبيقات “صفقة القرن” الأمريكية الإسرائيلية عبر مدخل “الإرهاب”.

جدير بالذكر أن السلطات السعودية باشرت منذ الخميس (4 أبريل الجاري)، حملة اعتقالات جديدة استهدفت عدداً من الناشطين، بينهم حاملان للجنسية الأمريكية؛ أحدهما نجل إحدى الناشطات اللاتي أُفرج عنهن أواخر الشهر الماضي، على خلفية آرائهما المناهضة للاعتقالات.


Comments

comments

شاهد أيضاً

كتائب القسام تعلن انطلاق فعاليات “مخيمات التحرير” في غزة

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة “حماس”، اليوم السبت، انطلاق مخيمات صيفية بمشاركة …