الرئيسية / المجتمع المسلم / أسري واجتماعي / خيم لأكثر من 200 عراقي غمرت السيول منازلهم شمالي البصرة

خيم لأكثر من 200 عراقي غمرت السيول منازلهم شمالي البصرة

علامات أون لاين، وكالات


قال مصدر عسكري عراقي اليوم  السبت، إن فرق الدفاع المدني أنقذت أكثر من 200 مواطن بعد أن غمرت مياه السيول المتدفقة شط العرب منازلهم في منطقة شمالي البصرة (جنوبي العراق).

وقال الملازم محمد خلف نايف  في الجيش العراقي ضمن قيادة عمليات البصرة  لـ”الأناضول”، إن “فرق الدفاع المدني وفرت خيما بشكل مؤقت لإسكان العوائل التي تعرضت منازلها للغرق في منطقة الصالحية شمالي محافظة البصرة”.

من جهته، أعلن مدير ناحية النشوة التابعة لقضاء شط العرب شمال البصرة وليد مطر المياحي عن انهيار سدة نهر السويب نتيجة لارتفاع مناسيب المياه القادمة من هور الحويزة.

وقال المياحي في تصريح متلفز إن “الانهيار وقع في نفس المكان السابق الذي شهدته السدة الأسبوع الماضي”، مشيرا إلى أن “السدة الساندة الممتدة من قرية الدوى وحتى الناحية المحاذية لشط العرب بدأت تتآكل نتيجة لارتفاع مناسيب المياه وزيادة الإطلاقات”.

وكان رئيس الاتحاد الفلاحي في منطقة القرنة شمالي محافظة البصرة أقصى جنوب العراق قد كشف في 12 أبريل/نيسان الجاري أن مياه هور الحويزة غمرت مساحة 40 ألف دونم مزروعة بمحصولي الحنطة والشعير.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، ارتفاع مخزون بلاده من المياه إلى أكثر من 41 مليار متر مكعب، معتبراً ذلك “أمراً نافعا للسنوات المقبلة”.

ومنذ أسابيع، تهطل أمطار غزيرة في غالبية مدن الشمال والجنوب والشرق، ومن المتوقع أن تستمر لعدة أيام، وسط تحذيرات أطلقتها الهيئة الجوية من حدوث فيضانات.

كما اجتاحت موجة سيول وفيضانات قادمة من إيران، عدة قرى ونواحي في محافظات عراقية، علاوة على هطول كميات كبيرة من الأمطار، فيما أعلنت وزارة الموارد المائية وصول أغلب السدود المائية التابعة لنهر دجلة حد الامتلاء.

 يذكر أن  فرق الدفاع المدني وطائرات الجيش العراقي أخلت  خلال الساعات الـ24 الأخيرة، عشرات العوائل في محافظة ميسان جنوبي البلاد كانت محاصرة بالسيول القادمة من إيران.

وقال الملازم أول كريم الأسدي من شرطة ميسان، أمس  إن “فرق الدفاع المدني تمكنت -بإسناد من طيران الجيش العراقي- من إخلاء عشرات العوائل من قرى ناحية العزير جنوبي محافظة ميسان، بعد أن غمرت مياه السيول القادمة من إيران منازلهم”.

 

وأوضح الأسدي أن “الإدارة المحلية في المحافظة وفرت مخيمات لايواء المدنيين بعد أن أصبحوا بدون مأوى”.

وتسببت السيول الجارفة القادمة من إيران في إغراق قرى وأراض زراعية في محافظات عراقية محاذية لها.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الموارد المائية في العراق أن سدود البلاد شارفت على الامتلاء جراء الأمطار والسيول، مقللة في الوقت نفسه من مخاطر ذلك.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

مهجة للقدس : تدهور الحالة الصحية للأسير المضرب جعفر عز الدين

يواصل الأسير جعفر إبراهيم محمد عز الدين إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ33 على التوالي …