الرئيسية / المجتمع المسلم / أسري واجتماعي / علياء الهذلول: القحطاني أرغم لجين على الإفطار في رمضان

علياء الهذلول: القحطاني أرغم لجين على الإفطار في رمضان

".the_field('news_source')."

"; ?>

قالت علياء شقيقة لجين الهذلول، المعتقلة في سجون السلطات السعودية، إن من يتحدث في السعودية عن الحرية والتعبير “يُتهم بالخيانة ويتم اعتقاله”.

 

وأشارت في مقابلة مع قناة “فرانس 24″، إلى أن “من ينتقد أو يُعلق على أي شيء مرتبط بالسعودية يصبح خائناً، خصوصاً منذ منتصف عام 2018، خلال الفترة التي اعتقلت فيها شقيقتها”.

 

وأبدت استغرابها من التهم الموجهة لشقيقتها لجين الهذلول، قائلة: إن إحداها “بسبب مطالبتها بحقوق كفلتها الشريعة الإسلامية للمرأة”، مضيفة: “هذا يعني أن هناك بعض الحقوق التي كفلتها الشريعة لم تحققها السعودية، رغم أنها تطبق الشريعة الإسلامية”.

 

وأوضحت أن معظم التهم التي وُجهت لشقيقتها “باطلة”، مجددة إشارتها إلى ما تعرضت له لجين خلال الفترة الأولى من اعتقالها؛ من “تعذيب وتحرش جنسي وتهديد بقتلها”.

 

 

وقالت: “أخبرت شقيقتي والدتي أنها في إحدى الليالي بعد منتصف الليل وجدت نفسها في زنزانة بجوار شخص يتلمس جسدها ويحاول اغتصابها”.

 

وجددت نقلها عن شقيقتها المعتقلة أن سعود القحطاني، أحد كبار مستشاري ولي العهد محمد بن سلمان، “كان حاضراً في مرات عدة أثناء تعذيبها. وأحياناً كان يضحك عليها، وأحياناً كان يهدد باغتصابها وقتلها والإلقاء بجثتها في المجاري”.

 

وتابعت: “القحطاني -رفقة رجاله- عذبوها طوال الليل في شهر رمضان الفائت، وأرغم لجين على تناول الطعام معهم أثناء وقت الصوم بالصباح”.

 

وكانت الهذلول اعتُقلت، في مايو الماضي، وهي واحدة من عدة ناشطات سعوديات كن يطالبن بمزيد من الحقوق للمرأة السعودية، ومنها قيادة السيارة، التي أقرّتها المملكة العام الماضي.

 

وسبق أن اعتقلت لُجين للمرة الأولى في ديسمبر من عام 2014، بعد أن حاولت قيادة سيارةٍ من الإمارات إلى السعودية. ثم أُفرِجَ عنها بعد حجزها أكثر من 70 يوماً، ومُنِعَت من السفر لعدة أشهرٍ.

وعقدت السلطات السعودية، الأحد (13 مارس الماضي)، أولى جلسات المحاكمة السرية للناشطة الهذلول وعدد من الناشطات، وذلك في محكمة “الإرهاب الجزائية المتخصصة”.

 

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

 

وتعرّض هؤلاء المعتقلون لأشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو 5 منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم شديد من قِبل السلطات الحكومية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

دراسة :تناول الأسماك فى رمضان مفيدة لصحة القلب

 أكدت دراسة طبية  حديثة أن تناول الأسماك يعد من أكثر الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الغذائية للجسم …