الرئيسية / أحداث وتقارير / دولي / سفير فنزويلا لدى فلسطين: أطفالنا يموتون بسبب الحصار الأمريكي

سفير فنزويلا لدى فلسطين: أطفالنا يموتون بسبب الحصار الأمريكي

علامات أون لاين، وكالات


قال سفير فنزويلا لدى فلسطين، ماهر طه، إن العقوبات الأمريكية على بلاده أثرت بشكل واضح على حياة السكان، وأن هناك أطفالا يموتون كل يوم، بسبب الحصار الأمريكي الذي يمنع الأدوية من الدخول إلى فنزويلا.

 

جاء ذلك في مؤتمر بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، الخميس، بمشاركة ممثلي فصائل فلسطينية، وبالتزامن مع مؤتمرات في سفارات كاراكاس حول العالم، رفضا للسياسات الأمريكية تجاه البلاد.

 

وبيّن أن “الولايات المتحدة تعاقب فنزويلا بسبب اختيارها للرئيس نيكولاس مادورو، وقبله (هوغو) تشافيز، لرئاسة البلاد، على عكس رغبة واشنطن وحلفائها”.

 

من جانبها، دعت خالدة جرار، النائبة السابقة في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، إلى العمل على تقوية العلاقات بين حركات التحرر في العالم، من أجل مواجهة السياسات الأمريكية.

 

وقالت جرار، “هناك حاجة لإعادة الاعتبار للروابط والتواصل بين حركات التحرر، ووضع استراتيجية مشتركة لها، من أجل مواجهة ما تحاول واشنطن فرضه على الشعوب”.

 

بدوره، حذر مصطفى البرغوثي، أمين عام حركة المبادرة الفلسطينية، من استمرار العقوبات الأمريكية التي تفرض على عشرات الدول، منها: سوريا وإيران والصين والعراق وروسيا وفلسطين.

 

وأضاف مستدركا “لكن إسرائيل ليست عليها عقوبات، بل يقدم لها كل الدعم”.

 

وتابع البرغوثي، “هناك محاولات أمريكية لتمزيق كل ما بناه المجتمع الدولي من قوانين، والعودة مئات السنين للوراء، لكن الشعوب في النهاية ستنتصر”.

 

وفي 11 مايو/ أيار الجاري، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أن الولايات المتحدة وسعت العقوبات ضد فنزويلا وتضمنت سفينتين وشركتي شحن لنقل النفط الفنزويلي إلى كوبا.

 

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن العقوبات شملت شركتي شحن، وهما “مونسون للملاحة”، ومقرها جزر مارشال، و”سيرينتي ماريتايم”، ومقرها ليبيريا، بحسب موقع الإذاعة الأمريكية “فويس أوف أمريكا”.

 

وفي 3 مارس/ آذار الماضي، فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات جديدة ضد 6 ضباط أمن فنزويليين، ضمن جهودها الموجهة ضد الرئيس مادورو.

 

وفي وقت سابق، فرضت واشنطن عقوبات على 4 حكام ولايات فنزويلية، فيما دعت حلفاءها لتجميد أصول شركة الطاقة الوطنية الفنزويلية.

 

ويأتي ذلك ضمن جهود واشنطن الموجهة ضد رئيس البلاد نيكولاس مادورو.

 

ومنذ 23 يناير/ كانون الثاني الماضي، تشهد فنزويلا توترا، إثر إعلان رئيس البرلمان خوان غوايدو، “أحقيته” بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

 

وفي 30 أبريل/ نيسان الماضي، أقدمت مجموعة صغيرة من العسكريين مرتبطة بالمعارضة الفنزويلية، على تنفيذ محاولة انقلاب، فيما أعلنت الحكومة في وقت لاحق من اليوم ذاته إفشالها.

 

واتهم مادورو، البيت الأبيض، بقيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومستشاره جون بولتون، بالتخطيط لمحاولة الانقلاب، وتعهد بالكشف عن كافة التفاصيل خلال الأيام القليلة المقبلة.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

تضامن واسع مع أمريكي مسلم وثق تعرضه لهجوم عنصري في نيويورك

تداول ناشطون، مقطعًا مصورًا لرجل أمريكي، تعرض لهجوم عنصري من امرأة في مدينة نيويورك، بينما …