الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / العسكري السوداني: توقيف 15 متهمًا بإطلاق نار وقتل معتصمين واستئناف المفاوضات اليوم

العسكري السوداني: توقيف 15 متهمًا بإطلاق نار وقتل معتصمين واستئناف المفاوضات اليوم

علامات أونلاين - وكالات:


أعلن المجلس العسكري في السودان، أنه تم توقيف 15 متهما في إطلاق النار وقتل معتصمين بمحيط مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.

جاء ذلك في لقاء بثه تلفزيون السودان، فجر الأحد، مع لجنة التحقيق التي شكلها المجلس العسكري لحادثة الهجوم على المعتصمين.

وقال المستشار القانوني لهيئة الاستخبارات العسكري،خالد خضر، إنه تم توقيف 15 متهما، 5 منهم سجلوا إعترافا قضائياً.

وأوضح أن التحري لازال مستمرا وجاري القبض على آخرين شاركوا في إطلاق النار على القوات النظامية والمعتصمين.. وأضاف” لدينا معلومات أخرى، وسنقدم المتهمين إلى محكمة عادلة”.

من جانبه أوضح اللواء الركن، محمد عبد الله مدير إدارة الاستخبارات بقوات الدعم السريع (تابعة للجيش) أن اللجنة بدأت التحقيق منذ الإثنين الماضي، عقب إطلاق النار على المعتصمين وقوات الجيش والدعم السريع.

وأضاف أنه “تم إزالة المتاريس في الشوارع البعيدة من محيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش، ولكن عند الوصول إلى متاريس في شارع النيل والمك نمر تعرضت القوات الحكومية والمعتصمين لإطلاق نار”

بدوره أشار قائد الحرس الجمهوري، محمد الأمين، أن الموقوفين الـ15 بينهم جنود (دون تحديد).

وعرض التلفزيون الرسمي عدداً من المهتمين وأفاد “أنها اعترافات لهؤلاء المتهمين وتسجيلات للمشاركين في الهجوم على المعتصمين”.

والسبت، أعلن نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو، المعروف بـ”حميدتي”، القبض على عناصر يتهمها بإطلاق النار على معتصمين قرب مقر قيادة الجيش بالخرطوم.

يشار أن معارضين للمجلس العسكري اتهموا قوات الدعم السريع (تابعة للجيش) بالتورط في أحداث يومي الإثنين والأربعاء، والتي أسفرت عن مقتل 6 معتصمين وإصابة أكثر من 200 آخرين في محيط الاعتصام بالخرطوم.

ويتهم المعارضون المجلس بمحاولة إنهاء الاعتصام تدريجيا أو بالقوة، ويؤكدون استمرار حراكهم حتى استجابة العسكر لمطالبهم.

من جانبه قالت قوى ” إعلان الحرية والتغيير”، الأحد، إنها ستناقش في جلسة التفاوض مع المجلس العسكري، اليوم القضايا العالقة بشأن ” نسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته”

جاء ذلك في بيان صادر عن قوى التغيير وأوضحت أن استئناف جلسات التفاوض مع العسكري في إطار عملية تسليم مقاليد الحكم بالبلاد من قبل سلطة مدنية إنتقالية.

وأضافت ” ستكون جلسة التفاوض، اليوم الأحد عند الساعة التاسعة مساءً بالتوقيت المحلي (19 تغ)، وتناقش الجلسة القضايا العالقة فيما يختص بنسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته”.

وأكدت على تمسكها بمجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري محدود ورئاسة مدنية.

والسبت، أعلن المجلس العسكري، استئناف التفاوض مع قوى إعلان الحرية والتغيير الأحد، بالقصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم. والخميس الماضي،، أعلن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان، تعليق التفاوض مع “قوى إعلان الحرية والتغيير” لمدة 72 ساعة “حتى يتهيأ المناخ لإكمال التفاوض، وإزالة المتاريس حول محيط الاعتصام، وفتح مسار القطارات”..

والأربعاء الماضي، أعلن المجلس العسكري ، عن اتفاقه مع قوى “إعلان الحرية والتغيير”، على مبادئ أساسية وتشكيل لجنة مشتركة للخروج بالسودان لبر الأمان.

ومنذ 6 أبريل/ نيسان الماضي يعتصم آلاف السودانيين، أمام مقر قيادة الجيش؛ للضغط على المجلس العسكري الانتقالي، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين. وكانت قيادة الجيش قد عزلت في 11 أبريل، عمر البشير، من الرئاسة، بعد ثلاثين عاما في الحكم؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي؛ تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية. –

وتطالب قوى الحرية والتغيير بمجلس رئاسي مدني، وحكومة مدنية من الكفاءات، ومجلس تشريعي مصغر، وأيضا إعادة هيكلة جهاز الأمن، وحل الحزب الحاكم، وحل المليشيات والكتائب التابعة للنظام السابق.

ومنذ 6 أبريل الماضي يعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش، للضغط على المجلس العسكري الانتقالي، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين.

وكانت قيادة الجيش عزلت، في 11 أبريل، “عمر البشير” من الرئاسة، بعد 30 عاما في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية


Comments

comments

شاهد أيضاً

إحالة أويحيى وثلاثة وزراء آخرين للمحكمة العليا بتهم فساد

أعلنت النيابة العامة بالجزائر، الأربعاء، إحالة دفعة جديدة من مسؤوليين حاليين وسابقين، بينهم وزراء، إلى …