الرئيسية / أحزاب وحركات إسلامية / الجماعة الإسلامية بلبنان عن اغتيال “جرار”: دفع ضريبة كل مهتم بشؤون الأمة وهمومها

الجماعة الإسلامية بلبنان عن اغتيال “جرار”: دفع ضريبة كل مهتم بشؤون الأمة وهمومها

علامات أونلاين - وكالات:


قال رئيس المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية في لبنان، عماد الحوت، إن من يقف خلف عملية اغتيال المسؤول في الجماعة محمد الجرار هي جهة محترفة وليست جهة هاوية.

وفجر الإثنين، أعلنت الجماعة، اغتيال مسؤولها في بلدة شبعا جنوب لبنان الحدودية مع إسرائيل الشيخ محمد قاسم الجرار، على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار عليه على باب مستوصف بلدة شبعا فأردوه قتيلا على الفور.

وأضاف الحوت (نائب سابق) في حديث مع الأناضول، أن الاتهام يذهب بأحد الاتجاهين لا ثالث لهما، الاول هو إسرائيل والثاني المنزعجين من دور الشيخ محمد في عملية احتواء النازحين السوريين ومساعدتهم والوقوف إلى جانبهم.

وأردف أن عمل الشيخ الجرار في مساعدة النازحين السوريين ومساعدتهم أزعجت النظام السوري ومن يحالفه.

وشدد الحوت الذي رفض توجيه الاتهام لأي جهة على أنه لا بد من انتظار نتائج التحقيق من أجل الوصول إلى أي من الفرضيتين الأقرب إلى الصواب.

واعتبر أن “عملية الاغتيال بالتقنيات التي استخدمت فيها وكل التحضيرات لها ونوعية الرصاص المتفجر الذي استخدم واستدراجه يؤكد أن الجهة محترفة وليست جهة هاوية”.

وأوضح أن هناك كاميرات مراقبة كانت موجودة في المكان وصورت الحادثة، والأجهزة الأمنية تتولى التحقيق في تحديد الاتصال الذي تلقاه الشيخ قبل اغتياله بدقائق وأدى الى استدراجه في المكان الذي قتل فيه.

وكشف الحوت أنه منذ سنة ونصف كانت تصل تهديدات مصورة للشيخ الجرار تهدده بعائلته وابنه وبشخصه. وتابع “وضعنا هذه التهديدات لدى القوى الأمنية التي حققت بالأمر، لكنها حتى الآن لم تبلغنا بأي نتيجة”.

وقال الحوت أن “الشيخ الجرار دفع ضريبة كل مهتم بشؤون الأمة وهمومها سواء كان العنوان فلسطين واحتلالها أو الشعب السوري المظلوم”.

وأعلنت الجماعة الإسلامية في لبنان، اليوم الاثنين، اغتيال مسؤولها في بلدة شبعا جنوب لبنان الحدودية مع “إسرائيل” الشيخ محمد قاسم الجرار، غدراً على يد مسلحين مجهولين.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية، إن مجهولين أطلقوا النار منتصف الليلة الماضية (ليل الأحد- الاثنين) من سلاح حربي على مسؤول العلاقات العامة في الجماعة الإسلامية ومسؤول منطقة شبعا الشيخ محمد جرار على باب مستوصف بلدة شبعا فأردوه على الفور.

وأضافت الوكالة أن المسلحين أصابوه بأربع رصاصات في بطنه وفر الفاعلون إلى جهة مجهولة.

ويذكر أن الجرار عُرف بأعماله الخيرية ومساعدة أهالي البلدة وتقديم العون للاجئين السوريين في المجالات الصحية وتقديم الخدمات الطبية.

 

ونعت “الجماعة الاسلامية” في لبنان في بيان “الشيخ جرار الذي اغتالته يد الغدر والعمالة والخيانة مساء أمس، أثناء قيامه بواجبه أمام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في شبعا”.

وأضاف البيان “إننا إذ نعاهد الله ونعاهد الشيخ محمد على الثبات على درب الجماعه ونهجها في نصرة المظلوم ومقاومة الاحتلال وتحرير الأرض والأخذ على يد المفسدين والاقتصاص من اليد المجرمة الغادرة”.

وفي أول رد فعل على الحادث دانت “حركة المقاومة الإسلامية حماس” في لبنان، الجريمة

وقدمت حماس التعازي لقيادة “الجماعة الإسلامية في لبنان” والمواساة، سائلة المولى عز وجل أن يرحمه ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

وأكدت الحركة أن الشهيد “جرار” قضى عمره في خدمة وطنه وأمته، لاسيما وقوفه الدائم مع القضية الفلسطينية.

 

شاهد الفيديو:

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

حماس عن “هجوم دوليب”: عملية مباركة تلبية لنداء الأقصى

باركت حركة المقاومة الإسلامية حماس، عملية تفجير العبوة الناسفة غرب رام الله، التي أدت لمقتل …