الرئيسية / المجتمع المسلم / دراسة : عدم تناول الفواكه والخضروات يسبب الوفاة

دراسة : عدم تناول الفواكه والخضروات يسبب الوفاة

علامات أون لاين، وكالات


كشفت  دراسة جديدة أن نحو واحد من بين 7 حالات وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية حول العالم من الممكن أن ترتبط وفاته بعدم تناول ما يكفي من الفاكهة، وأن وفاة واحدة من بين كل 12 حالة وفاة قد تكون بسبب عدم تناول ما يكفي من الخضراوات.

و وفى هذا االسياق قالت فيكتوريا ميلر مؤلفة الدراسة الرئيسة: “الفواكه والخضراوات عنصر مهم في النظام الغذائي يمكن أن يؤثر في الوفيات، التي يمكن الوقاية منها على مستوى العالم بتثقيف الناس بأنه من الضروري أن تكون غذاء أساسياً لهم”.

وأجرى هذه الدراسة الجديدة باحثون في كلية فريدمان لعلوم وسياسات التغذية بجامعة تافتس، في أمريكا، معتمدين على بيانات تعود لعام 2010، ونشر الدراسة موقع “يو إس إيه تودي” أمس الاثنين، وقد تم جمعها من 266 دراسة استقصائية شملت 163069 شخصاً من 113 دولة، من دول يمثل سكانها 82% من سكان العالم.

وقدَّر الباحثون متوسط المدخولات الوطنية للفواكه والخضراوات في كل بلد، ومقارنة ذلك مع بيانات كل بلد عن أسباب الوفاة ومخاطر القلب والأوعية الدموية المرتبطة بتدني تناول الفاكهة والخضراوات،  مشيرين إلى أن كمية الفاكهة المثالية 300 جرام يومياً، أي ما يعادل نحو تفاحتين صغيرتين، وتم تحديد مقدار تناول الخضراوات الأمثل، والتي تضمنت أيضاً البقوليات، بـ400 غرام يومياً، أي ما يعادل نحو ثلاثة أكواب من الجزر الخام

وتشير النتائج، التي ستُقدَّم في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية للتغذية هذا العام، إلى أنَّ تناول الفاكهة المنخفضة قد يكون مرتبطاً بما يقرب من 1.3 مليون حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية، وأكثر من 520.000 حالة وفاة بسبب أمراض القلب التاجية حول العالم تمت في عام 2010، في حين أن كمية الخضراوات المنخفضة كانت مرتبطة بـ200000 حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية وأكثر من 800000 حالة وفاة بسبب أمراض القلب التاجية.

أما المناطق التي بدا فيها أنَّ تناول كميات قليلة من الفواكه والخضراوات كان له التأثير الأكبر، فكانت في جنوبي آسيا وشرقيها وأفريقيا، والتي كان معدل تناول الفاكهة فيها منخفضاً بشكل كبير.

 وفى نفس السياق أفادت دراسة أمريكية حديثة أن الأطعمة الغنية بالألياف مثل الجزر والبطاطس والسبانخ والبروكلي والكوسا والخس والباذنجان والملفوف، كما تشمل فواكه مثل الموز والتفاح والفراولة والخوخ والبرتقال، وحبوباً وبقوليات مثل القمح والبازيلاء والعدس والفاصوليا والفول والحمص تقلل من الالتهابات خلال مرحلة الشيخوخة، ما يسهم في الوقاية من تراجع وظائف الذاكرة والدماغ.

 وأجرى الدراسة باحثون بكلية العلوم الزراعية، جامعة إلينوي الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Frontiers in Immunology) العلمية.

 

وللوصول إلى نتائج الدراسة أجرى الفريق بحثه على مجموعة من الفئران في مرحلة الشيخوخة؛ حيث تناولت المجموعة الأولى الأطعمة الغنية بالألياف، في حين تناولت المجموعة الأخرى أغذية غنية بالدهون والبروتين.

وقال رودني جونسون قائد فريق البحث البروفيسور: إن “نوعية الطعام الذي نأكله مهمة للغاية؛ لذلك علينا أن نعرف أن كبار السن غالباً يستهلكون أقل من 40% من الألياف الغذائية التي ينصح بها”.

وأضاف: إن “عدم الحصول على ما يكفي من الألياف الغذائية له عواقب سلبية على صحة الدماغ والتهابات الجسم بشكل عام؛ لذلك من المهم أن يهتم كبار السن بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف”.

ووجد الباحثون أنه عندما تناولت الفئران النظام الغذائي عالي الألياف، انخفض التهاب الأمعاء بشكل كبير، وزادت مستويات بكتيريا الأمعاء النافعة، التي تؤدي دوراً رئيسياً في مساعدة جهاز المناعة على محاربة الأمراض والالتهابات، ومنها أمراض الدماغ.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن اتباع نظام غذائي غني بالألياف يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالتهاب مفصل الركبة وهشاشة العظام، ويحافظ على صحة القولون.

وأضافت أن الفتيات اللاتي يتناولن الأطعمة الغنية بالألياف بكثرة، خلال فترة المراهقة ومرحلة الشباب، يصبحن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي في المستقبل.

ووفق الدراسات فإن النساء اللاتي يتناولن أطعمة غنية بالألياف بكثرة أثناء الحمل يقل خطر إصابة أطفالهن بمرض الربو، وحساسية الشعب الهوائية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

.8 عادات تؤدى إلى السرطان

حدد خبراء جمعية السرطان الأمريكية العلاقة بين بعض العادات الدارجة وإحصائيات الإصابة بالسرطان، موضحة أن  العديد من …