الرئيسية / أحزاب وحركات إسلامية / حماس : لاتفويض لأحد للمشاركة فى ورشة “البحرين “الاقتصادية

حماس : لاتفويض لأحد للمشاركة فى ورشة “البحرين “الاقتصادية

علامات أون لاين، وكالات


قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأربعاء: إن أي دولة أو نظام، لا يمتلكان حق التنازل أو التفريط في شبر واحد من أرض فلسطين.

وأضافت الحركة على لسان المتحدث باسمها، عبد اللطيف القانوع في تغريدة عبر (تويتر): أنه لا تفويض لأحد من شعبنا للمشاركة في ورشة “البحرين” الاقتصادية، مشددة على أن مقاطعتها عربياً وإسلامياً، يدعم ويُساند الموقف الفلسطيني الموحد الرافض لـ (صفقة القرن).

وأكد القانوع، أن وحدة شعبنا، ستُفشل كل المخططات الرامية لتصفية قضية شعبنا العادلة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة، سترعى مؤتمراً ينعقد في البحرين، لبحث الشق الاقتصادي لخطة السلام الأمريكية المعروفة إعلامياً (صفقة القرن)، في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

وأعلنت القيادة والفصائل الفلسطينية، رفضها المشاركة في هذا المؤتمر، ودعت الدول العربية والإسلامية لمقاطعته.

وفى المقابل شاركت  مصر والأردن في ورشة البحرين الاقتصادية التي تعقدها واشنطن، ” “.

و وفى هذا السياق صرح عزام  الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة  التحرير الفلسطينية في تصريحات صحفية نقلتها عنه الأناضول التركية أمس الثلاثاء، بأن “قرار مشاركة مصر والأردن فى ورشة البحرين  غير مفاجئ،  مشيرا إلى انهما لديهم علاقات خاصة مع الولايات المتحدة، ولا نستطيع أن نحكم على الظروف التي جعلتهم يشاركون”.

وأردف القيادي في فتح: “نحن متأكدون أن المشاركة ستكون رمزية، وليست على مستوى عال، غرار مشاركتهما في الورشة التي عقدت العام الماضي في البيت الأبيض”

وأضاف: “كنا نفضل ألا يشاركوا نهائيًا، ولا أن تستضيف البحرين مثل هذا اللقاء، الذي تنظمه مجموعة اللوبي الصهيوني الحاكم في أمريكا، المتحالف مع اليمين المتطرف بقيادة نتنياهو”.

وتساءل الأحمد: “كيف تتم الورشة في بلد عربي شقيق، في غياب صاحب القضية الأول، وهم ممثلو الشعب الفلسطيني؟”.

واعتبر أن “مجرد انعقادها يتناقض مع مبادرة السلام العربية التي أكدت حل الدولتين، وإنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وعودة اللاجئين وفق قرار 194”.

وأعرب عن أمله أن “لا تبادر الدول العربية الأخرى إلى المشاركة”. مضيفًا: “مهما كانت نتائج الورشة، فلا قيمة قانونية لها ما دام أصحاب الشأن يعارضونها”.

وقال مسؤول بالبيت الأبيض، أمس الثلاثاء، إن مصر والأردن والمغرب أبلغتنا بأنها ستحضر مؤتمر “ورشة الازدهار من أجل السلام” المقرر عقده في العاصمة البحرينية المنامة نهاية الشهر الجاري، وفق ما نقله عنه اعلام امريكي، في حين أن الدول الثلاث لم يصدر عنها اعلان رسمي حول الموضوع حتى مساء اليوم.

وكان جاريد كوشنر؛ مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وصهره، قد قال في تصريح صحفي مقتضب له، إن الأردن ومصر ستشاركان في ورشة البحرين، والإعلان الرسمي في غضون ساعات.

وتلاقي الورشة رفضًا رسميًا من القيادة الفلسطينية، والفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية، حيث يتردد أن الصفقة تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات كبرى لإسرائيل.

وفي 19 أيار/ مايو المنصرم أعلن بيان بحريني أمريكي مشترك عن استضافة المنامة، بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية يومي 25 و26 حزيران/يونيو الجاري.

وتعمل الإدارة الأمريكية على صياغة “الصفقة” منذ تسلم دونالد ترامب الرئاسة مطلع 2017، دون الكشف عن بنودها حتى الآن، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين.


Comments

comments

شاهد أيضاً

“حماس”: لا موعد لزيارة الوفد المصري لغزة أو اجتماع للفصائل في القاهرة

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، أنه لا موعد لزيارة الوفد الأمني المصري إلى …