الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / البرلمان الألماني : بن زايد يدعم المستبدين بمصر وليبيا ومسئول عن خراب اليمن

البرلمان الألماني : بن زايد يدعم المستبدين بمصر وليبيا ومسئول عن خراب اليمن

علامات أون لاين، وكالات


اتهمت نائبة رئيس البرلمان الألماني (البندستاغ) “كلوديا روت”، ولي عهد أبوظبي الشيخ “محمد بن زايد”، بالتسبب في أكبر كارثة إنسانية حاليا على ظهر الكوكب، في إشارة إلى الحرب في اليمن.

 

جاء حديث “كلوديا روت”، بالتزامن مع بداية زيارة لـ”بن زايد”، إلى ألمانيا الثلاثاء، تستمر يومين.

 

واعتبرت المسؤلة الألمانية، أن ولي عهد أبوظبي، بصفته نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قادر على الوصول إلى إمكانيات مالية وعسكرية ليستخدمها بلا ضمير في دعم حكام مستبدين، ومعادين لحقوق الإنسان، في دول مثل مصر وليبيا والسودان.

 

وطالبت “كلوديا روت”، الرئيس الألماني “فرانك فالتر-شتاينماير”، بأن “يجد عبارات واضحة وأن يوضح لولي العهد الإماراتي دون لبس، أن ألمانيا وأوروبا، تنتظران تغيرا سياسيا جذريا ونهاية فورية لحرب اليمن”.

 

وبدأ “بن زايد”، الثلاثاء، زيارة رسمية إلى ألمانيا، تستمر يومين، يلتقي خلالها “شتاينماير” والمستشارة “أنغيلا ميركل”، كما سيلتقي عددا من كبار المسؤولين وممثلي عدد من الشركات الألمانية.

 

ومن المرجح أن تركز المحادثات بين “بن زايد” و”شتاينماير” على ضرورة تخفيف التوتر في الخليج؛ لأن أي تصعيد في النزاع قد يعني موجة جديدة من اللاجئين إلى أوروبا، بحسب الإذاعة الألمانية.

 

كما تشمل المباحثات قرار مجلس الأمن الاتحادي الألماني، بتمديد حظر تصدير الأسلحة إلى السعودية، حليفة الإمارات، لمدة 6 أشهر أخرى، على خلفية انتهاكات قوات التحالف العسكري، الذي تقوده البلدان، في حرب اليمن.

 

وتسبب النزاع في اليمن، بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، التي تقول إن نحو 22 مليون يمني (ثلاثة أرباع عدد السكان) في وضع صعب إذ يحتاجون إلى مساعدة غذائية، وبينهم حوالى 14 مليونا نصفهم من الأطفال يواجهون خطر المجاعة.

وفي سياق ـخر وصفت أيران على لسان وزير خارجيتها “جواد ظريف”، الإمارات بأنها قوة احتلال مثل اسرائيل في المنطقة.

وقال ظريف في حديث تلفزيوني: “الإمارات تنفق مليارات الدولارات على التسلح، وتسعى لأن تكون إسرائيل ثانية في المنطقة”.

وأشار إلى أن “هناك ثلاث دول في المنطقة تعتقد أنها تستطيع الحفاظ على أمنها من خلال علاقاتها بالولايات المتحدة، وهي مخطئة”.

واعتبر ظريف أن الحرب الاقتصادية التي أعلنها الرئيس الأمريكي على إيران هي “إرهاب”، مؤكداً أنه “لا فرق بين الحرب العسكرية والاقتصادية، وفي ظروف التوتر كل شيء وارد، والمنطقة هي المتضرر الأكبر”.

وتابع: “لن نسمح لأمريكا بأن تفرض على شعبنا حرباً من جانب واحد، وحتماً الجميع سيتضرر، الحرب هي حرب”.

وتصاعد التوتر بين إيران من جهة والولايات المتحدة والسعودية والإمارات من جهة أخرى، خاصة بعد اتهام طهران بالتورط في تفجيرات الفجيرة وقصف “أرامكو” السعودية، فضلاً عن التوتر الذي أحدثه انسحاب واشنطن من الاتفاق المبرم في 2015، وإعادتها فرض عقوبات مشددة على طهران.

كما تضاعف التوتر في الفترة الماضية بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن” وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قِبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية بالمنطقة.

 

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قال، في 30 مايو الماضي، لدى زيارته الإمارات آنذاك، إن إيران تقف وراء عملية التخريب التي استهدفت 4 سفن تجارية بينها اثنتان سعوديتان، قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، وإنه سيعرض أدلته على مجلس الأمن الدولي.

ووصفت إيران، التي تتمتع بعلاقات تجارية واسعة مع الإمارات رغم الخلاف المعلن، اتهامها باستهداف السفن بأنها “أخبار كاذبة”، نافية علاقاتها بتلك العملية التي دعت مبكراً إلى تحقيق بشأنها، وفق بيانات رسمية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفاً من المحاسبة… حميدتي: فض الاعتصام فخ نُصب لـ “الدعم السريع”

دافع نائب رئيس المجلس العسكري،اليوم الأحد, محمد حمدان دقلو (حميدتي)، المتّهم الأول بمجزرة فض اعتصام …