الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / حقيقة مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين لتمويل صفقة القرن

حقيقة مشاركة الأردن في مؤتمر البحرين لتمويل صفقة القرن

علامات أون لاين، وكالات


قال  مصدر أردني مسؤول، اليوم الأربعاء، إن عمّان لم ترد بعد على دعوة واشنطن للمشاركة في ورشة البحرين نهاية الشهر الحالي حول تمويل خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ”صفقة القرن”.

 

جاء ذلك، بحسب ما نشرت مواقع محلية أردنية، مؤكدة أنه لا رد رسمي حتى الآن على المشاركة، ونفياً لما أوردته وكالة “رويترز”، أمس الثلاثاء، من نبأ أكد مشاركة الأردن.

يذكر أن المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه العاصمة البحرينية يأتي لـ”تشجيع” الاستثمار في المناطق الفلسطينية، والتي تعتبر بمنزلة مقدمة لخطتها بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والمعروفة باسم “صفقة القرن”.

 

وكان مسؤول أمريكي قال إن كلاً من مصر والمغرب والأردن أبلغت البيت الأبيض، أمس، بنيتها المشاركة في ما يعرف بورشة البحرين التي دعت لعقدها الإدارة الأمريكية في المنامة أواخر الشهر الجاري؛ لإطلاق الشق الاقتصادي للخطة الأمريكية للتسوية في الشرق الأوسط “صفقة القرن”.

 

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول في البيت الأبيض قوله: “مصر والمغرب والأردن أبلغت أمريكا بأنها ستحضر مؤتمراً ترعاه واشنطن بشأن الاستثمار بالأراضي الفلسطينية بالبحرين في 25-26 يونيو الجاري”.

 

وتعتبر مشاركة مصر والأردن ذات أهمية خاصة؛ لأنهما كانتا تاريخياً لاعباً رئيسياً في جهود السلام الإسرائيلية – الفلسطينية، ورغم ذلك تعهد القادة الفلسطينيون بمقاطعة المؤتمر.

 

يذكر أن المؤتمر الاقتصادي الذي تستضيفه العاصمة البحرينية يأتي لـ”تشجيع” الاستثمار في المناطق الفلسطينية، والتي تعتبر بمنزلة مقدمة لخطتها بشأن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والمعروفة باسم “صفقة القرن”.

 

وفي وقت سابق أمس، نقلت وسائل إعلام أردنية عن العاهل الأردني عبد الله الثاني، تأكيده أن بلاده ستشارك في ورشة المنامة الاقتصادية، معتبراً أن “الضرورة تحتم مشاركة الأردن في المؤتمرات الدولية حول القضية الفلسطينية، سواء كان مؤتمر البحرين أو غيره، حتى نستمع ونبقى على معرفة بما يجري ولا نكون خارج الغرفة”.

وأكد الملك عبد الله خلال اجتماعه مع شخصيات سياسية وإعلامية أردنية أن موقف بلاده حيال القضية الفلسطينية “لن يتغير قِيد أنملة”.

وقال: إن “الأردن صامد في وجه أي مخططات وسيبقى على موقفه، ولن يتخلى عن القدس”، لافتاً إلى أن الضغوط على بلاده بخصوص صفقة القرن “انخفضت”، وأنه لا يتوقع جديداً حيال الموضوع خلال الصيف الحالي.

وأضاف العاهل الأردني أن “الأردن مستمر بالتنسيق مع الدول العربية والأجنبية لوضع حلول مقبولة للقضية الفلسطينية”.

وسبق أن أعلنت القيادة والفصائل الفلسطينية، ورجال أعمال فلسطينيون، رفضهم لورشة البحرين؛ إذ يرون أنها إحدى أدوات واشنطن لتمرير خطتها للسلام، المعروفة إعلامياً بـ”صفقة القرن”.

يذكر أن الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين أعلنتا مشاركتهما الرسمية في الورشة الاقتصادية التي أطلق عليها “السلام من أجل الازدهار” في البحرين هما السعودية والإمارات، بالإضافة إلى الدولة المضيفة.

ودعت الولايات المتحدة، في 20 مايو الماضي، إلى عقد مؤتمر دولي في البحرين تحت شعار “تشجيع الاستثمار بالأراضي الفلسطينية”، ضمن “صفقة القرن” التي تعد واشنطن عدتها لإعلانها الفترة المقبلة.

ورفضت السلطة الفلسطينية دعوة واشنطن فوراً بعد الإعلان عنها، واعتبرت أن من يحضر من الفلسطينيين إلى المؤتمر متعاون مع الولايات المتحدة و”إسرائيل”، في حين جددت السلطة، على لسان رئيسها محمود عباس، الجمعة 7 يونيو، مقاطعتها لمؤتمر البحرين، معتبرة دونالد ترامب وسيطاً غير نزيه بعد اعترافه بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”.

ويستعد صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره، جاريد كوشنر، منذ أشهر، لكشف خطة للسلام بين دولة الاحتلال “الإسرائيلي” والفلسطينيين، التي يقول الفلسطينيون إن هدفها الاستيلاء على حقوقهم.

وتعتبر “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حالياً، رغم عدم الإعلان عنها حتى اللحظة، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية في حسم الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وتعتبر “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها حالياً، رغم عدم الإعلان عنها حتى اللحظة، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية في حسم الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي


Comments

comments

شاهد أيضاً

خوفاً من المحاسبة… حميدتي: فض الاعتصام فخ نُصب لـ “الدعم السريع”

دافع نائب رئيس المجلس العسكري،اليوم الأحد, محمد حمدان دقلو (حميدتي)، المتّهم الأول بمجزرة فض اعتصام …