الرئيسية / تقارير ومتابعات / عواد باع أرضه… تتصدر تغريدات المصريين في الذكرى الثانية لـ”تيران وصنافير”

عواد باع أرضه… تتصدر تغريدات المصريين في الذكرى الثانية لـ”تيران وصنافير”

علامات أونلاين- وكالات


عاد وسم “تيران وصنافير مصرية”، لصدارة “تويتر” مجددا عقب تغريد العديد من الناشطين عليه بمناسبة مرور عامين على موافقة البرلمان على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي بمقتضاها منحت الجزيرتان للجانب السعودي رغم وجود معارضة شعبية وبرلمانية للاتفاقية.

وهاجم المغردون نظام قائد الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي” باعتباره مفرطا في الأرض، محذرين من التنازل عن سيناء ضمن ما يسمى بـ”صفقة القرن”.

وصادق قائد الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي”، على الاتفاقية، في 29 ديسمبر 2016، قبل أن يصدق عليها مجلس النواب (البرلمان) في 14 يونيو 2017، ونشرت بالجريدة الرسمية في 17 أغسطس 2017، لتدخل حيز النفاذ.

وأثارت الاتفاقية التي وقعها رئيس الوزراء المصري حينها “شريف إسماعيل” وولي عهد السعودية “محمد بن سلمان”، في أبريل/نيسان 2016 (كان وقتها ولي ولي العهد) جدلا واسعا واحتجاجات ومساجلات قضائية في مصر.

وفي نفس عام توقيع الاتفاقية، أصدرت محكمة القضاء الإداري حكما ببطلان توقيع ممثل الحكومة عليها، تلا ذلك في يناير 2017، تأييد المحكمة الإدارية العليا بطلان الاتفاقية وأصبح الحكم نهائيا، ورفض القضاء الإداري دفع ممثل الحكومة بعدم اختصاصه بنظر الاتفاقية.

لكن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، أصدرت حكما جديدا أيدت فيه توقيع الاتفاقية، وقضت بعدم اختصاص القضاء الإداري بنظر الاتفاقية، واعتبرتها من أعمال السيادة التي تختص بها السلطة التنفيذية.

وبعد ذلك، لجأت الحكومة إلى المحكمة الدستورية العليا طالبة نظر التنازع بين القضائين الإداري والمستعجل، مشددة على أن الاتفاقية تعد من أعمال السيادة التي لا تخضع لرقابة القضاء.

قبل أن تقضي المحكمة الدستورية العليا، في حكمها، بأن توقيع ممثل الدولة المصرية على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين حكومتي مصر والسعودية “يعد لا ريب من الأعمال السيادية التي تخضع لرقابة البرلمان”.

وأضافت المحكمة أن نظر القضاء الإداري للاتفاقية “يعد عدوانا على اختصاص السلطة التشريعية، ولذلك فإنه يكون خليقا بعدم الاعتداد به”.

كما أبطلت الدستورية العليا أيضا أحكام القضاء المستعجل الخاصة بالاتفاقية، باعتباره تعديا على استقلال القضاء الإداري.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مذبحة اعتصام الخرطوم… “حميدتي” من قائد المرتزقة إلى الحاكم الفعلي بالسودان

 اتُهمت قوات الدعم السريع بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق في السودان، بما في ذلك مذبحة 3 …