الرئيسية / المجتمع المسلم / أسري واجتماعي / هيئة الأسرى : معتقلو السجون الصحراوية يشتكون من الحر والرطوبة

هيئة الأسرى : معتقلو السجون الصحراوية يشتكون من الحر والرطوبة

علامات اونلاين – وكالات:


قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها، اليوم الأربعاء، إن “الأسرى يشتكون من قساوة موجة الحر، خاصة في ظل الإجراءات التعسفية التي تمارس بحقهم في مختلف المعتقلات  ومنها سجن “جلبوع” وسجون الجنوب “نفحة، و”النقب”، وإيشل من الظروف المعيشية والاعتقالية الصعبة، بسبب ارتفاع درجات الحرارة بشكلٍ كبير، وتزايد معدلات الرطوبة  ومصادرة المراوح وعدم تركيب مكيفات من قبل إدارة السجون “.

وأشارت إلى أن “سجن النقب الصحراوي يعتبر من أكثر السجون التي يُعاني الأسرى فيها من موجة الحر، بسبب ارتفاع درجات الحرارة في المناطق الصحراوية إلى معدلات كبيرة، واحتجازهم داخل خيام”،كما يُعاني أسرى “جلبوع” من ارتفاع درجات الحرارة، والرطوبة العالية داخل الغرف، والأقسام، بحكم الموقع الجغرافي للسجن

كما أكدت الهيئة أن “إدارة سجون الاحتلال لا تكترث لحالة الأسرى في مثل هذه الظروف، بل تُصادر في كثير من الأحيان أجهزة المراوح التي لديهم، وتمنع إدخالها في العديد من الأقسام كإجراءات عقابية

 وفى نفس السياق أفادت هيئة شؤون الأسرى المحررين، اليوم بأن الأسير فادي يوسف الحروب من دير سامت قرب مدينة دورا جنوب الخليل، قد دخل إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ مطلع الشهر الحالي احتجاجاً على إحالته للاعتقال الإداري بعد انتهاء محكوميته البالغة 10 أشهر.

ولفتت الهيئة، في بيان صحفي، إلى أن الأسير الحروب أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 4 سنوات، وقد أعاد الاحتلال اعتقاله بتاريخ 5/9/2018، وهو متزوج ولديه 3 أبناء، ويعاني من أمراض عديدة أبرزها التشنجات والضغط واوجاع بالصدر وبحاجة إلى رعاية طبية خاصة ودخول المستشفى .

وبينت الهيئة، أن كلا من الأسير جعفر إبراهيم عز الدين” 48 عاما، من جنين، يواصل اضرابه عن الطعام ضد اعتقاله الاداري منذ السادس عشر من الشهر الماضي، وهو معتقل منذ يناير وصدر بحقه قرار إداري بعد انتهاء محكوميته، وقد فقد 14 كيلوغرام من وزنه، ويعاني من التعب الشديد وأوجاع في الرأس ومختلف أنحاء الجسد، ويقبع في العزل الانفرادي بسجن مجدو بظروف صعبة.

كما يواصل الأسير “أحمد عمر زهران” 25 عاما من قرية دير ابو مشعل برام الله، إضرابه لليوم الثامن عشر على التوالي ضد اعتقاله الإداري، الذي جدد له مرتين دون تهمة، إضافة الى ثلاثة أسرى انضموا الى قائمة المضربين عن الطعام منذ مطلع الشهر الحالي وهم: الأسير الطالب في جامعة بيت لحم محمد نضال ابو عكر (22عاماً) من بيت لحم وكان اعتقل بتاريخ 1/11/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال اداري وجدد له مرتين، والأسير “مصطفى الحسنات” من بيت لحم، المعتقل منذ 5/6/2018، وصدر بحقه قرارا اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وجدد له 3 مرات متتالية، والأسير المقدسي “حذيفة حلبية ” 33 عاما من ابو ديس شرق القدس، والذي اعيد اعتقاله بتاريخ 18/5/2018 وصدر بحقه قرار اعتقال اداري وجدد له مرتين، ويعاني من ظروف صحية سيئة، ويقبع الثلاثة في زنازين العزل في سجن النقب.

يُشار إلى أن الاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، يعتمد على ملف سري وأدلة سرية لا يمكن للمعتقل أو محاميه الاطلاع عليها.

ويمكن، حسب الأوامر العسكرية الإسرائيلية، تجديد أمر الاعتقال الإداري مرات غير محدودة، حيث يتم استصدار أمر اعتقال لفترة أقصاها ستة شهور قابلة للتجديد.

ووفق إحصائيات رسمية، فقد وصل عدد الأسرى الفلسطينيين إلى نحو 5700 أسير، من بينهم 48 سيدة، و230 طفلًا، و500 معتقل إداري، و700 أسير مريض.


Comments

comments

شاهد أيضاً

شركة تجسس إسرائيلية تروج لقدراتها للسيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي

أبلغت شركة إسرائيلية لبرامج التجسس المعلوماتي يعتقد أنها قامت بقرصنة موقع واتساب في الماضي، زبائنها …