الرئيسية / أحداث وتقارير / دولي / بعد بلاغات بوجود متفجرات.. ألمانيا تخلي 3مساجد

بعد بلاغات بوجود متفجرات.. ألمانيا تخلي 3مساجد

علامات اونلاين – وكالات:


قامت الشرطة الألمانية، اليوم الخميس، بإخلاء ثلاثة مساجد في أنحاء متفرقة من البلاد؛ إثر ورود بلاغات بوجود متفجرات عبر رسائل بريد إلكتروني، وقامت بتفتيش المسجدين إلا أنها لم تعثر على أي شيء يثير الشك.

وبينت الشرطة في بيان أنها عززت الإجراءات الأمنية، وأخلت مسجدين في ولاية بافاريا (جنوب) بعد تلقي العاملين فيهما رسائل بريد إلكتروني من جماعة يمينية متطرفة (لم تسمها)، هددت بقتل المسلمين، وطالبت بإطلاق سراح أعضائها من السجن.

وفتشت الشرطة المسجدين، غير أنها لم تعثر على أي شيء يثير الشك، نقلا عن الأناضول.

كما تلقى المسجد الثالث في مدينة إيسرلون بولاية شمال الراين (شمال غرب)، بريدا إلكترونيا مشابها، زعم وجود متفجرات في المبنى.

وأخلت الشرطة المسجد، وطوقت الشوارع بالمنطقة، وبدأت في التفتيش باستخدام الكلاب البوليسية، لكن لم تعثر على شيء.

والثلاثاء الماضي، تلقى أكبر مسجد في ألمانيا في مدينة كولونيا الغربية، تهديدات مزيفة بوجود قنبلة.

وشهدت ألمانيا في السنوات الأخيرة تصاعداً لظاهرة “الإسلاموفوبيا”؛ بسبب الآلة الدعائية للحركات والأحزاب اليمينية المتطرفة بالبلاد.

واستهدفت الهجمات أكثر من 100 مسجد ومؤسسة دينية في عام 2018.

ووثقت الشرطة الألمانية، العام الماضي، أكثر من 800 جريمة كراهية ضد المسلمين، تضمنت شتائم لفظية، ورسائل تهديد، واعتداءات بدنية، إضافة إلى ارتكاب هجمات ضد المساجد، أسفرت عن إصابة 54 مسلمًا على الأقل.

وتضم ألمانيا البالغ عدد سكانها 81 مليون شخص، ثاني أكبر عدد من السكان المسلمين في أوروبا الغربية بعد فرنسا، بواقع 4.7 ملايين مسلم، بينهم 3 ملايين من أصل تركي.

ووفق معلومات جمعها مراسل وكالة الأناضول، سجلت جرائم اليمين المتطرف في ألمانيا رقما قياسيا عام 2016، على خلفية موجة اللجوء الكبيرة في 2015، لتبلغ 23 ألف و555 جريمة.

 

وفي عام 2017، سُجلت 20 ألف و520 جريمة لليمين المتطرف، فيما تناقص العدد إلى 19 ألف و105 جريمة، للعام الماضي، في وقت من المنتظر أن يصدر التقرير النهائي بهذا الخصوص في مايو القادم.

ويشير الخبراء إلى أن العدد الحقيقي لجرائم اليمين المتطرف أكبر بكثير مما هو مسجل في التقارير، بسبب عدم قيام الكثير من الأشخاص بالإبلاغ عن هذا النوع من الحوادث والجرائم.

وشكلت حالات الدعوة والترويج للتمييز العنصري النسبة الأكبر بين جرائم اليمين المتطرف، في حين تم تسجيل أكثر من ألف حالة لاستخدام العنف والقوة.

وسُجلت 215 حادثة عنف في الأشهر الأربع الأولى من العام الماضي، وارتفع الرقم إلى 536 خلال بنهاية شهر أغسطس، ليصل في نهاية العام المذكور إلى ألف و72 حالة.

ونفذت جماعات اليمين المتطرف في ألمانيا، 578 هجوما ضد المسلمين والمساجد في الفترة بين يناير، وسبتمبر من العام الماضي، أي بمعدل 196 هجوم في الربع الأول من العام، و192 هجوم في الثاني، و190 هجوم في الثالث، في حين لم يصدر حتى الآن عدد حالات استهداف المسلمين في الربع الأخير من العام.

وشملت الهجمات ضد المسلمين حالات عديدة مثل توجيه الإهانات والتحرش، وإلحاق أضرار مادية بالمساجد، وكتابة ألفاظ عنصرية على جدرانها، حيث جُرح فيها 40 شخصا على الأقل.

وبحسب بيانات وزارة الداخلية الألمانية، تم تسجيل ألف و775 حالة استهداف للاجئين، و173 هجوما على مساكن اللاجئين، من قِبل اليمين المتطرف، في العام الماضي، جُرح خلالها 315 شخصا، بينهم 14 طفل.

كما نفذ المتطرفون اليمينيون، بالعام نفسه، 670 هجوما ضد اليهود، جرى استخدام العنف في 19 حالة منها، وأُصيب خلالها 10 أشخاص.

يذكر أنه في 15 مارس المنصرم، استهدف هجوم دموي مسجدين في كرايست تشيرتش، ما أسفر عن مقتل أكثر من 50 مصليا وإصابة 50 آخرين.

فيما تمكنت السلطات من توقيف المنفذ، وهو أسترالي يدعى بيرنتون هاريسون تارانت، ومثل أمام المحكمة في 23 مارس، حيث وُجهت إليه اتهامات بـ”القتل العمد”.


Comments

comments

شاهد أيضاً

مشرع أمريكي: “تقرير مولر” به أدلة ارتكاب ترامب جرائم تستدعي عزله

قال جيري نادلر، رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي، إن تقرير المحقق روبرت مولر بشأن …