الرئيسية / أحداث وتقارير / دولي / البوسنة تدفن رفات 86شخصا من ضحايا الحرب بمقابر جماعية

البوسنة تدفن رفات 86شخصا من ضحايا الحرب بمقابر جماعية

علامات اونلاين – وكالات:


دُفن السبت، رفات 86 من ضحايا حرب البوسنة (1992- 1995)، إثر تنظيم مراسم بهذا الخصوص في مدينة “برييدور” شمال غربي البلاد، وذلك بعد أن عُثر في أوقات سابقة، على رفات الضحايا بمقابر جماعية اكتشفت خلال أعمال البحث المنطلقة مباشرةً بعد انتهاء الحرب، وتم تحديد هوياتهم في وقت لاحق.

ومع انتهاء المراسم التي حضرها مئات من البوسنيين، تم نقل رفات الضحايا إلى مختلف القرى حيث مسقط رأسهم، ودفنوا أمام أنظار عائلاتهم، نقلا عن الأناضول.

وفي كلمته أثناء مراسم الدفن، قال إمام المدينة حسين قليج، إن “الشعب البوسني ليس شعبا حاقدا على الماضي، لكنه لن ينسى أبدا ما تعرض له من ظلم خلال الحرب على يد القوات الصربية”.

وأضاف أنه لا يمكن لأحد العيش على إثر هذه الأحداث وكأن شيئا لم يكن، ووصف هؤلاء الضحايا بـ”شهداء الحقيقة”.

أما قريب بعض الضحايا زيجاد باجيج، فأشار إلى دعوته للسلام بشكل متكرر، رغم فقدانه والدته وإخوانه وأخواته الأربعة خلال الحرب، ورغم تعرضه للتعذيب على يد الصرب.

بدوره، أوضح مفتي مدينة “بيهاتش” (شمال غربي)، أن “الحاضرين بهذه المراسم هم في محاولة للبحث عن العدالة وحقيقة ما حدث خلال الحرب”.

تجدر الإشارة أن القوات الصربية دخلت مدينة برييدور عام 1992، وأقامت فيها عدة معسكرات اعتقال أبرزها، “أومارسكا” و”كيراتيرم” و”ترنوبوليي” و”مانياكا”، حيث تحولت تلك المعسكرات إلى مراكز للتعذيب والاغتصاب والقتل الجماعي، بحسب تقارير دولية.

وارتكبت القوات الصربية؛ العديد من المجازر بحق مسلمي البوسنة، إبان ما يعرف بفترة حرب البوسنة (من 1992إلى 1995) بعد توقيع اتفاقية دايتون، وتسببت تلك الحرب؛ بإبادة أكثر من 300 ألف مسلم باعتراف الأمم المتحدة.

ودفن الصرب المسلمين البوسنيين في مقابر جماعية، وبعد أن وضعت الحرب أوزارها، أطلقت البوسنة أعمال البحث عن المفقودين وانتشال جثث القتلى من المقابر الجماعية وتحديد هوياتهم.


Comments

comments

شاهد أيضاً

روسيا تؤكد سيطرة ثوار سوريا على 90% من إدلب

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن ثوار سوريا يتحكمون في معظم مساحة محافظة إدلب …