الرئيسية / أحداث وتقارير / عربي / الاحتلال يهدم قرية العراقيب للمرة 147 ويعتقل فلسطينيا بالنقب

الاحتلال يهدم قرية العراقيب للمرة 147 ويعتقل فلسطينيا بالنقب

علامات اونلاين – وكالات:


هدمت آليات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الإثنين، قرية “العراقيب” الفلسطينية في النقب (جنوبي فلسطين المحتلة)، للمرة الـ 147 على التوالي، كما  اعتقلت فلسطينيًا من مدينة رهط في النقب (جنوب فلسطين المحتلة)، بزعم التخطيط لتفجير فندق إسرائيلي في مدينة أسدود، ودعم حركة حماس، بحسب صحيفة جيروساليم بوست” العبرية، الصادرة اليوم .

وقال أهالي القرية، إن جرافات تابعة لسلطات الاحتلال ترافقها قوات من الشرطة الإسرائيلية، دهمت العراقيب وهدمت الخيام والمساكن المصنوعة من الصفيح، وشردت عائلاتها وتركتهم دون مأوى.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من سكان قرية العراقيب؛ خلال محاولتهم الاحتجاج على عملية الهدم.

وبلغ عدد مرات الهدم التي طالت العراقيب، من قبل سلطات الاحتلال، 147 مرة؛ منذ 27 تموز/ يوليو 2010، بحجة أن ملكية الأراضي التي أقيمت عليها القرية تتبع للدولة العبرية.

وكانت آخر عملية هدم (المرة الـ 146) بتاريخ 27 حزيران/ يونيو الماضي.

وتهدف سلطات الاحتلال من خلال استمرارها بهدم مساكن العراقيب إلى دفع أهلها لليأس، في مسعى لتهجيرهم عن أراضيهم، لصالح التوسع الاستيطاني في النقب.

ويصر أهالي العراقيب على البقاء في قريتهم وإعادة بناء الخيام والمساكن والتصدي لمخططات تهجيرهم.

وحين احتلت “إسرائيل” منطقة النقب، التي تمثل نحو نصف مساحة فلسطين التاريخية، في عام 1949، أصبحت العراقيب واحدة من 45 قرية عربية لا تعترف بها تل أبيب، وتحرمها من الخدمات الأساسية، باعتبارها “قرى غير قانونية”.

ويعمل الاحتلال على هدم تلك القرى وتجميع سكانها في 8 تجمعات أقامتها لهذا الغرض، بناء على قرار اتخذته محاكم الاحتلال عام 1948 بأنه “لا ملكية للبدو في أرضهم”، رغم أن إجمالي سكان هذه القرى نحو 120 ألف نسمة، ومعظمها قائم قبل قيام الدولة العبرية.

ويعيش في صحراء النقب نحو 240 ألف عربي فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات بعضها مقام منذ مئات السنين.

وقالت الصحيفة العبرية  : إن “الشاباك بالتعاون مع الشرطة الإسرائيلية، قام باعتقال عادل أبو هديب البالغ من العمر 20 عامًا من رهط في يونيو/ حزيران الماضي بعد أن اشترى مواد لصنع مادة متفجرة”.

وأشارت إلى أنه عثر بحوزة هديب “الذي اعترف بأنه من أنصار حركة حماس”، على 5 قنابل يدوية وبندقية آلية من طراز “كارول”.

ووفقاً للائحة الاتهام، بدأ هديب في دعم حماس بعد مشاهدته لدعايات الحركة على شبكة الإنترنت، بناء على زعم الصحيفة العبرية.

واتهم الشاباك “الإسرائيلي”، الهديب بمحاولة تحضير “صاروخ” وأنه اشترى مواد لهذا الغرض.

وصرّح الشاباك في بيانه بأنه “ينظر بقلق شديد لتورط إسرائيليين في نشاط ضد إسرائيل، والذين يتأثر بعضهم بدعاية حماس المنشورة على الشبكات الاجتماعية ومن خلال وسائل الإعلام الفلسطينية”.

ووجهت لـ “هديب” عدة تهم، بما في ذلك التآمر لارتكاب جريمة وحيازة أسلحة وشراء أسلحة بما فيها أسلحة نارية ومحاولة صنع قنبلة، ومحاولة تنفيذ هجوم ضد منشأة حساسة لأغراض “إرهابية”، وتعطيل الإجراءات القانونية.


Comments

comments

شاهد أيضاً

اليمن.. المواجهات تتجدد بين الحكومة وجماعة الحوثي بالحديدة

تجدد التصعيد في الساحل الغربي لليمن، الثلاثاء، إثر مواجهات بين القوات الحكومية وجماعة الحوثيين جنوب …