“CNN”: بوتين في أزمة.. والتعبئة لن تحل مشاكل جيشه

قالت شبكة “سي أن أن” الأمريكية، في تحليل لمحرر الشؤون السياسية لديها زاكاري وولف، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يعاني من أزمة حقيقية.

وتابعت “سي أن أن”، أن قرار التعبئة الجزئية الذي أعلنت عنه موسكو، لن يحل مشاكل الجيش الروسي الذي يعاني في أوكرانيا.

وذكرت الصحفية في “سي أن أن”، كاتي بو ليليس، أن بوتين يعطي توجيهات مباشرة للجنرالات في الميدان، مما يشير إلى مستوى من الإدارة الجزئية النادرة في الحرب الحديثة، ودليل على وجود خلل وظيفي في الجيش الروسي الذي كشفته حرب أوكرانيا.

وقالت: “هناك خلافات كبيرة حول الإستراتيجية مع القادة العسكريين الذين يكافحون للاتفاق على مكان تركيز جهودهم لدعم الخطوط الدفاعية، حسبما ذكرت مصادر متعددة مطلعة على الاستخبارات الأمريكية”.

تأثير قرار التعبئة

وأعلن بوتين في خطاب قبل يومين عن “التعبئة الجزئية”، والتي قال إنها تركز على جنود الاحتياط ذوي الخبرة العسكرية السابقة.

وبحسب “سي أن أن”، فإن مرسوم بوتين الذي أثار تساؤلات، تكمن أهميته في عدم وضوحه، متابعة: “يبقى أن نرى ما إذا كان الكرملين لديه الرغبة في تعبئة أوسع بين المدنيين”.

وتابعت “CNN Travel” أن هناك زيادة في الاهتمام بالرحلات الجوية من روسيا، وتشير صور الطوابير الطويلة من السيارات التي تقف عند الحدود البرية لروسيا إلى أن الناس يفرون من البلاد إلى كازاخستان وجورجيا ومنغوليا.

ويستهدف القرار بحسب وسائل إعلام، تجنيد ما لا يقل عن 300 ألف مواطن روسي في صفوف الجيش الذي يقاتل بأوكرانيا.

لا خروج من المأزق

 وحول صعوبة الوضع الذي يعاني منه بوتين رغم قراره بالتعبئة، نقلت “سي أن أن” عن أندريه كوليسنيكوف، الزميل البارز في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، قوله إن “بوتين أعلن الحرب، بحكم الأمر الواقع، على الجبهة الداخلية، ليس فقط على المعارضة والمجتمع المدني، ولكن على الذكور في روسيا”.

فيما ذكر المحلل في الشبكة براد ليندون، أن “إجبار الناس على الالتحاق بالجيش لن يحل مشاكل بوتين، لأن الجيش الروسي لا يملك القدرة التدريبية أو الإمدادات لهذا العدد الكبير من الناس”.

وكتب ليندون عن الاستدعاءات: “إذا انتهى بهم الأمر في مواجهة المدافع الأوكرانية على الخطوط الأمامية، فمن المحتمل أن يصبحوا أحدث ضحايا الغزو الذي بدأه بوتين قبل أكثر من 7 أشهر، والذي شهد فشل الجيش الروسي في كل جوانب الحرب الحديثة تقريبا”.

واستشهد ليندون بموقع “أوريكس” الاستخباري، والذي يستخدم فقط الخسائر التي أكدتها الصور الفوتوغرافية أو أدلة الفيديو لتوثيق خسارة روسيا لأكثر من 6300 مركبة، بما في ذلك 1168 دبابة، منذ بدء القتال.

قالت نادية تولكونيكوفا المنشقة الروسية والعضو المؤسس لمجموعة النشطاء والفنانين المعروفة باسم “بوسي ريوت”، والتي أمضت عامين في سجن روسي، لشبكة “سي أن أن”، إنه “سيكون من الصعب على الروس معارضة بوتين”.

وأضافت: “أعرف جيدا ثمن الاحتجاج في روسيا، وهذا الثمن يتزايد يوما بعد يوم، مع شعور بوتين بعدم الارتياح أكثر فأكثر بشأن وضعه في الساحة الجيوسياسية”، لكنها ذكرت أن “الحركة ضده آخذة في الازدياد”.

وتابعت: “الأشخاص الذين يعارضون بوتين، لديهم قوة حقيقية، وهذا هو سبب قمع بوتين لنا، نحن نبني روسيا بديلة بقيم تختلف عن قيم بوتين، نريد أن نكون جزءا من الحضارة الغربية”.

 

شاهد أيضاً

مؤتمر دولي حول حصار غزة غدًا الإثنين

يعقد مجلس العلاقات الدولية – فلسطين (مستقل)، غدا الإثنين، مؤتمرا دوليا في غزة، يتناول الحصار …